كلاسيكو الأرض: تفوق "ملكي" في المربع الذهبي

كلاسيكو الأرض: تفوق "ملكي" في المربع الذهبي
بنزيمة وسواريز (أ ب)

يستضيف فريق برشلونة في وقت لاحق من مساء اليوم، الأربعاء، غريمه التقليدي ريال مدريد على ملعب "كامب نو"، ضمن مرحلة ذهاب الدور نصف النهائي لكأس ملك إسبانيا.

ورغم أن الفريق الكاتالوني يتفوق على الملكي في المواجهات بينهما بالكأس بواقع 14 انتصارا مقابل 12 للأخير، إلا أن الأول عانى كثيرا حين التقى بنظيره في مباريات نصف النهائي، وكان في معظم الأحيان يودّع المسابقة.

بداية لقاءات الكأس كانت عام 1916، حينها فاز برشلونة 2-1 ذهابا قبل أن ينتصر الميرنغي 4-1، يومها لم يكن فارق الأهداف المسجلة على أرض الفريق الآخر معمولا به، لذلك انتقل الطرفان إلى مباراة فاصلة، فانتهت بالتعادل الإيجابي 6-6 في الوقت الإضافي، ليُعاد اللقاء بينهما مجددا، وهذه المرة استطاع الفريق الأبيض الفوز 4-2 بفضل تألق برنابيو وزابالا سوتيرو (2).

إذا كانت تلك قصة التأهل المدريدي الأول، وكذلك كان الأمر عينه في القمة الثانية عام 1943، يومها انتصر برشلونة بثلاثية نظيفة على أرضه، لكن ريال مدريد فاز إيابا بنتيجة 11-1، في تلك المباراة الأسطورية، التي يقال إنها حصلت نتيجة الضغط الذي تعرض له الفريق من قبل الدكتاتور فرانسيسكو فرانكو، بينما ينظر إليها عشاق النادي الملكي، على أنها نصرٌ ساحقٌ في تاريخ منافسات الفريقين.

تأهُّلان حتى اللحظة لصالح ريال مدريد في مواجهاته مع برشلونة في نصف النهائي، لكن التأهل الثالث كان لصالح النادي الكاتالوني في عام 1954، يومها فاز الأبيض بهدفٍ دون مقابل على أرضه لكنه سقط في الإياب 3-1، وكانت تلك حالة التأهل الوحيدة على حساب الميرنغي.

وعاد الطرفان والتقيا في المربع الذهبي بموسم 1992-1993، فتعادلا بهدفٍ لمثله في سانتياغو برنابيو بعد هدفٍ من زامورانا وآخر من باكيرو، ليخطف النادي الملكي فوزا من قلب الكامب نو بهدفين لواحد.

وفي المواجهة الخامسة بنصف النهائي، كانت الغلبة أيضا لريال مدريد، كان ذلك في موسم 2012-2013، يومها تعادل الطرفان 1-1 بعد هدفي فابريغاس ورافاييل فاران، قبل أن يأتي فوز الملكي في الإياب بنتيجة 3-1.

ملف خاص | انتخابات الكنيست 2019