ألفيس يقرّر الرحيل عن سان جيرمان: "اعذروني إن أخطأت"

ألفيس يقرّر الرحيل عن سان جيرمان: "اعذروني إن أخطأت"
البرازيلي داني ألفيس (أ ب)

بعد ساعات على مساهمته في قيادة منتخب بلاده إلى الدور ربع النهائي لبطولة كوبا أميركا، اتخذ قائد المنتخب البرازيلي داني ألفيس، المشارك حاليا مع بلاده في البطولة التي تستضيفها البرازيل، قرار الرحيل عن باريس سان جيرمان الفرنسي بحسب ما أعلن، اليوم الأحد، بحسابه في "إنستاغرام"، وفق ما أوردت وكالة "فرانس برس" للأنباء.

وقال ألفيس الذي يبلغ من العمر 36 عاما، والذي دافع عن ألوان سان جرمان في 73 مباراة بالمجمل، وسجل للنادي الباريسي 8 أهداف مع 18 تمريرة حاسمة؛ إن "لكل شيء بداية، منتصف ونهاية، والوقت حان لكي أضع نقطة النهاية هنا"، شاكرا "جميع العاملين على مودتهم واحترامهم وانخراطهم منذ اليوم الأول. أنتم تساهمون على جعل هذا النادي أكثر تميزا".

وأضاف ألفيس: "اليوم، أنهي حقبة أخرى من حياتي، حقبة من الانتصارات، التعلم والخبرات. أود أن أشكر عائلة باريس سان جرمان على منحي فرصة أن نكتب معا صفحة في تاريخ النادي"، قائلا للجماهير: "أعتذر، إذا لم أكن، في أي وقت من الأوقات، على المستوى المطلوب. أعتذر إذا، في وقت ما، ارتكبت خطأ. حاولت ببساطة أن أبذل قصارى جهدي".

ألفيس في آخر مباراة لمنتخب بلاده (أ ب)

ولم يُقدّم ألفيس الكثير مع النادي الباريسي، بعد أن كان مع برشلونة الإسباني من بين أفضل اللاعبين الذين شغلوا مركز الظهير الأيمن، إذ تأثر بتقدمه بالعمر وبالإصابات التي لاحقته، لاسيما التي تعرض لها في ركبته خلال نهائي كأس فرنسا عام 2018، ما حرمه من المشاركة مع بلاده في مونديال روسيا الصيف الماضي.

وانضمّ ألفيس إلى سان جرمان في صيف 2017، بعد موسم واحد في صفوف يوفنتوس الإيطالي، وتوج مع النادي الباريسي بلقب الدوري في موسميه معه، كما أحرز الكأس وكأس الرابطة عام 2018.

ومن المؤكد أن النادي الباريسي لن يكون نهاية المشوار الكروي للبرازيلي الذي حصد جميع الألقاب الممكنة مع برشلونة، بينها ثلاثة في دوري أبطال أوروبا وستة في الدوري الإسباني وثلاثة في كأس العالم للأندية، إذ سبق له أن أعرب عن رغبته بالتواجد مع منتخب بلاده في مونديال قطر 2022.

ملف خاص | الإجرام المنظم: دولة داخل الدولة