دوري الأبطال: يوفنتوس يحجز مقعده بثمن النهائي

دوري الأبطال: يوفنتوس يحجز مقعده بثمن النهائي
(أ ب)

حقق فريق يوفنتوس الإيطالي الفوز على مضيفه لوكوموتيف موسكو الروسي بنتيجة هدفين مقابل هدف للأخير، ضمن أحداث الجولة الرابعة من دور المجموعات ببطولة دوري أبطال أوروبا.

وأحرز هدفا يوفنتوس كل من اللاعبين آرون رامزي ودوغلاس كوستا، وفي المقابل سجل هدف لوكوموتيف موسكو اللاعب أليكسي ميرانشوك.

وبهذا الفوز ضمن يوفنتوس صدارة المجموعة الرابعة برصيد 10 نقاط ليتأهل إلى الدور ثمن النهائي، في حين تجمد رصيد لوكوموتيف موسكو عند 3 نقاط وهو يحتل المركز الثالث.

مجريات المباراة:

دخل يوفنتوس سريعًا في أجواء المباراة وفي الدقيقة الرابعة سجل أول أهداف اللقاء بعدما سدد كريستيانو تصويبة قوية من ركلة حرة أخطأ حارس لوكوموتيف في الإمساك بها لتمر بين قدميه ويكملها آرون رامزي في الشباك.

وتمكن أليكسي ميرانشوك لاعب لوكوموتيف من معادلة النتيجة لفريقه بالدقيقة 12، بعدما حول عرضية برأسية ارتطمت بالقائم لترتد إليه ويسجل هدف التعادل وسط غياب الرقابة الدفاعية من يوفنتوس.

وكاد الفريق الروسي أن يتقدم بهدف ثان على يوفنتوس، بعد هجمة مميزة بدأت من الجانب الأيسر من جواو ماريو، ووصلت إلى زيمالتدينوف الذي مرر كرة عرضية سددها ميرانشوك برأسية مرت فوق العارضة.

وبالدقيقة 33 أنقذ حارس لوكوموتيف مرماه من فرصة هدف محقق، بعد تمريرة من الجهة اليمنى عن طريق خضيرة الذي لعب كرة طولية خلف الخط الدفاعي، وانفرد هيجواين وسدد على يسار الحارس الذي تألق وأبعدها لركنية.

اقترب رونالدو من الهدف الثاني للفريق مع انطلاقة الشوط الثاني، بعدما حصل اليوفي على ركلة ثابتة سددها اللاعب البرتغالي قوية أبعدها جويليرمي بعيدًا عن مرماه.

وواصل الدون محاولاته على المرمى وفي الدقيقة 55 سدد قذيفة من خارج المنطقة تصدى لها ببراعة حارس لوكوموتيف.

وأجرى ماوريسيو ساري، مدرب يوفنتوس، أول التغييرات في فريقه بالدقيقة 64، بخروج آرون رامزي فيما حل رودريجو بنتانكور محله في، وفي الدقيقة 69 نزل دوجلاس كوستا بدلا من خضيرة.

وساد الهدوء على أجواء المباراة حيث ظلت الكرة مع يوفنتوس في منتصف الملعب وسط تراجع لوكوموتيف الذي حاول الاعتماد على المرتدات.

الدقيقة 78 شهدت أخطر فرص المباراة بعد هجمة مرتدة سريعة خرج تشيزني من مرماه وأبعدها لتصل إلى جواو ماريو داخل منطقة جزاء يوفنتوس الذي سدد صاروخا في المرمى الخالي، ليتألق بونوتشي ويبعد الكرة من على خط المرمى.

وقرر ساري إراحة نجمه البرتغالي رونالدو، بعدما قرر إجراء تبديل ثالث بخروج الدون ونزول ديبالا في الدقيقة 81.

وفي الدقيقة 93، صنع دوجلاس كوستا الفارق بعدما سجل هدفًا بطريقة رائعة، ليقود البيانكونيري لفوز قاتل في الثواني الأخيرة.