مانشستر سيتي يضاعف أحزان ريال مدريد

مانشستر سيتي يضاعف أحزان ريال مدريد
من المباراة (أ ب)

بلغ مانشستر سيتي الإنجليزي بوابة الصعود لدور الثمانية في بطولة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم، بعدما قلب تأخره بهدف أمام مضيفه ريال مدريد الإسباني، إلى فوز ثمين ومستحق 2 -1 في ذهاب دور الستة عشر للمسابقة القارية، الليلة الماضية.

وامتاز مانشستر سيتي في معظم فترات المباراة، وكان بإمكانه الفوز بعدد أوفر من الأهداف لولا تألق حارس مرمى الريال، البلجيكي تيبو كورتوا، الذي تصدى ببراعة لأكثر من هجمة خطرة للنادي الإنجليزي الذي أصبحت مهمته سهلة إلى حد كبير في مواصلة مسيرته بالبطولة التي يحلم بالفوز بها للمرة الأولى في تاريخه.

ولم يهز الناديان الشباك في الشوط الأول الذي انتهى بالتعادل بدون أهداف، رغم سيطرة سيتي على أغلب الفترات، وفي الشوط الثاني بادر إيسكو بالتسجيل للريال في الدقيقة 60، لكن المهاجم البرازيلي، غابرييل غيسوس، أدرك التعادل للسيتي في الدقيقة 78 من متابعة لتمريرة زميله، البلجيكي كيفن دي بروين، الذي أحرز الهدف الثاني للضيوف في الدقيقة 83 من ركلة جزاء.

واضطر الريال لإنهاء المباراة بعشرة لاعبين عقب طرد قائده، سيرغيو راموس، في الدقيقة 86 لتعمده عرقلة غيسوس وهو في وضع انفراد بالمرمى.

وبقي الآن يكفي مانشستر سيتي الخسارة بهدف نظيف في لقاء العودة الذي سيقام بملعبه من أجل الصعود لدور الثمانية، فيما أصبح يتعين على الريال، صاحب الرقم القياسي في عدد مرات الفوز بالبطولة برصيد 13 لقبا، الفوز بثنائية نظيفة أو الفوز بفارق هدف شريطة تسجيله أكثر من هدفين لتفادي الخروج المبكر من المسابقة.

وجاءت تلك الخسارة لتضاعف من أحزان الريال قبل لقائه المرتقب مع غريمه التقليدي، برشلونة، في الكلاسيكو الذي سيجرى بملعب سانتياغو برنابيو معقل الفريق ضمن بطولة الدوري الإسباني يوم الأحد المقبل.