غيتشي يكسر سلسلةَ فوز فيرغسون... ما هو مصير "النزال المنحوس" مع حبيب؟

غيتشي يكسر سلسلةَ فوز فيرغسون... ما هو مصير "النزال المنحوس" مع حبيب؟
إحدى لكمات غيتشي تطال وجه فريغسون (أ ب)

فاز الأميركي جاستن غيتشي، صباح اليوم الأحد، بحزام الوزن الخفيف، المؤقت في بطولة "UFC" للقتال المُختلط، بعد أن هزم الأميركي/ المكسيكي، توني فيرغسون في مباراةٍ ظهر فيها الأول بمستوى عالٍ جدا.

وبات غيتشي، البطل المؤقت، بعد فوزه على توني، في ما يعني أن جمهور القتال المختلط، موعودون بنزال بين غيتشي وبين البطل الداغستاني، حبيب نور محمدوف، الذي يحمل الحزام غير المؤقت، والذي كان قد هزم غيتشي في وقت سابق.

واستطاع غيتشي، الفوز في نزال اليوم في الجولة الأخيرة، بالضربة القاضية التي لم تُسقط خصمه أرضا! بل إن الحكم قد قرر إيقاف النزال معتبرا أن توني لم يعد يستطيع تحمّل المزيد من اللكمات والضربات.

لا يُرى وجه توني هكذا في العادة! (أ ب)

وشهد النزال سيطرةً شبهَ مطلقة لغيتشي، الذي استطاع الوصول لوجه توني لمرات عديدة، وبسرعة مُذهلة، حتى بات توني أمامه وكأنه مكتوف اليدين في كثير من أوقات النزال، وهو ما لا يُعهد عن توني.

وقال المذيع المشهور، جو روغان، أثناء حديثه مع غيتشي عقِب الفوز، إن الأخير قدم أفضل نزال في مسيرته التي تشمل 22 انتصارًا وهزيمتين فقط.

وتوجّه غيتشي لمصافحة توني والاطمئنان عليه بعد انتهاء النزال، لكن توني قام بدفعه، ليُظهر بذلك تسرّعه المعتاد. وقبيل إعلان الحكم فوز غيتشي، تصافح الاثنان وكأن أمرا لم يكن منذ ثوانٍ.

(أ ب)

وأنهى انتصارُ غيتشي، سلسةَ فوز بعدد من المبارايات لفيرغسون الذي باتت حظوظ مواجهته لحبيب، ضئيلة، علمًا بأن النزال بينهما تأجل 5 مرات لأسباب طارئة كإصابة أحد المقاتليْن (حبيب وتوني).

وكان آخر نزال مُقرر بين حبيب وفيرغسون في الثامن عشر من الشهر الماضي، غير أن جائحة كورونا قد حالت دون إجرائه، كما أن حبيب لم يستطع مغادرة بلاده بسبب القيود التي فرضتها روسيا لمجابهة فيروس كورونا، لذا فقد أُجبرت إدارة UFC على إيجاد بديلٍ لحبيب ليُواجه توني، ليقع الاختيار على غيتشي الذي أثبت في نزال اليوم أنه كان الاختيارَ الصائب.

من النزال (أ ب)

هل سيُحرم الجمهور من نزال حبيب - فريغسون؟

وكان "النزال المنحوس" كما وصفه العديد من مُحبي رياضة فنون القتال المختلط، والذي كان من المقرر أن يجمع بين حبيب وبين فيرغسون، النزالَ الأقوى في آخر الأعوام بحسب رأي أغلبية المُتابعين، والخبراء باللعبة، بل إن بعض الأشخاص والمتابعين ذهبوا أبعد من ذلك ليعتبروا أنه أقوى نزال في تاريخ UFC.

وأعلن مدير بطولة UFC، دانا وايت، قبل أيام في إحدى المقابلات، أن الفائز بين توني وغيتشي، في نزال اليوم، هو من سيواجه حبيب، ما يعني أن مواجهةً ثانية تلوح في الأفق بين حبيب وغيتشي، إلا في حال غيّر دانا رأيه!

وبات النزال بين حبيب وبين توني، في حال أُجري أصلًا في ما بعد؛ "أقلّ هيبة"، ولا سيّما أن خسارة توني اليوم، جاءت من قِبَل خصم كان حبيب قد برّحه ضربا، مُنهيا النزال بالضربة القاضية، دون أية معاناة.

مُقدم النزال (أ ب)

بدوره، نشر حبيب تغريدة في موقع "تويتر"، عقب انتهاء المباراة، جاء فيها؛ "لا تعليق"، باللغة الإنجليزية، في إشارة إلى أنّه لا وصفَ للخسارة التي تلقّاها توني، الذي كان قد وصف حبيب بأنه جبان وأنه تهرّب من القتال بينهما، علما أن دانا نفسه كان قد أكد أنّ لا ذنب لحبيب في عدم استطاعته الخروج من روسيا.

يُذكر أن النزال أُجري في أميركا، دون جمهور بسبب فيروس كورونا، كما أنه جاء تتويجا لعدد من النزالات القوية التي أُجريت اليوم كذلك في البطولة ذاتها.

جانب من التعقيمات (أ ب)

واتخذت إدارة البطولة الاحتياطات اللازمة، كما أن الحلبة كانت تُعقَّم فور انتهاء كلّ نزال.