إسبانيا: كل الأنظار والضغوط على زيدان

إسبانيا: كل الأنظار والضغوط على زيدان
زيدان (أ. ب.)

يريد مدرب ريال مدريد، الفرنسي زين الدين زيدان، وضع حد لثلاث مباريات في الدوري الإسباني من دون فوز وتعويض خسارة فريقه أمام شاختار دانيتسك الأوكراني في دوري أبطال أوروبا، عندما يسافر إلى إشبيلية لمواجهة فريق المدينة وسط ضغوطات بدأ يتعرض لها في الآونة الأخيرة.

ولم يذق الفريق الملكي الفوز محليًا في آخر ثلاث مباريات، فخسر أمام فالنسيا 1-4 وأمام قادش 1-2، وتعادل مع فياريال 1-1، كما سقط قاريا أمام شاختار بهدفين نظيفين ما أدى إلى حملة انتقادات في الصحف الإسبانية في اليوم التالي، تساءلت خلالها عما إذا كان زيدان سيبقى في منصبه، لا سيما في حال فشل فريقه في ضمان بطاقة التأهل الى الدور ثمن النهائي من دوري الأبطال. كما رشحت الأرجنتيني ماوريتسيو بوكيتينو، أو راؤول غونساليس، نجم الفريق السابق، لتولي الإشراف على الفريق في حال عدم استمرار زيدان في منصبه.

وأكد الفرنسي خلال المؤتمر الصحافي عشية مواجهة النادي الأندلسي "لم أفكر يومًا أنه لا يمكن المس بي. أبدًا. لا عندما كنت لاعبًا ولا الآن كمدرب ولا حتى كإنسان".

وتابع "لقد خضت عدة مواسم هنا ودائمًا كانت الأمور صعبة. اليوم، لأننا في الحاضر، يحلو القول إنها (الأوقات) الأصعب، هكذا هي الأمور".

وأصرّ الفرنسي "أشعر أنني أملك القوة لإيجاد الحلول مع لاعبي فريقي. نملك الفرصة غدًا لتقديم مباراة كبيرة ضد خصم عظيم".

وتلطخ سجل ريال مدريد بعد خسارته 5 مباريات في 15 مباراة في مختلف المسابقات منذ مطلع الموسم الحالي، ويحتل المركز الرابع في الدوري المحلي بفارق 7 نقاط عن ريال سوسييداد المتصدر لكنه يملك مباراة مؤجلة.

وسبق لزيدان أن رفض لدى سؤاله من قبل أحد الصحافيين إذا كان يفكر بالاستقالة من منصبه عقب الخسارة أمام دانيتسك "لا على الإطلاق، لن أستقيل على الإطلاق، سنواصل".

وأضاف "لقد مررنا بأوقات عصيبة في الماضي، ستكون هناك دائمًا أوقات صعبة. إنها سلسلة من النتائج السيئة ولكن علينا الاستمرار. نعلم أن هناك مباراة واحدة متبقية وعلينا أن نفوز ونفكر في تجاوز هذا الدور".

وفي خطوة لتدارك الموقف الصعب للفريق، كشفت صحيفة "ماركا" أن قائد الفريق الملكي، سيرخيو راموس، دعا زملاءه الى اجتماع خلال الأسبوع الحالي ناشدهم خلاله "ببذل المزيد من الجهود حتى نهاية العام الحالي"، وأضاف "هذا ريال مدريد أيها السادة. معا نجحنا في تخطي أصعب من هذا الوضع في السابق".

ولن تكون مباراة مدريد سهلة في ملعب "رامون سانشيس بيزخوان" حيث خسر 6 من مبارياته الثماني الأخيرة، لكنه يأمل في تعميق جراح الفريق بإشراف مدربه السابق خولين لوبيتيغي، الذي تلقى خسارة قاسية على ملعبه أمام تشلسي الإنجليزي برباعية نظيفة سجلهما جميعها الفرنسي أوليفييه جيرو، الأربعاء.

وسيعود إلى صفوف إشبيلية بطل الدوري الأوروبي (يوروبا ليغ) الموسم الماضي صانع ألعابه سوسو بعد غياب دام ستة أسابيع بسبب إصابة عضلية.

"العاصمة"... القدس والفعل الثقافيّ | ملف خاص