مباراة كأس إسبانيا ستقام بلا جماهير

مباراة كأس إسبانيا ستقام بلا جماهير
(فيسبوك)

أعلن الاتحاد الإسباني لكرة القدم، اليوم الخميس، إقامة المباراة النهائية للكأس المحلية المؤجلة من العام الماضي بسبب تداعيات فيروس كورونا، خلف أبواب موصدة أمام الجماهير.

وأشارت تقارير صحافية محلية في وقت سابق إلى إمكانية السماح بنسبة تتراوح من 20 إلى 25 من الحضور الجماهير في نهائي الكأس، الذي يجمع أتلتيك بلباو وريال سوسييداد في "دربي" إقليم الباسك والمقرر في إشبيلية الشهر المقبل.

وكان الاتحاد المحلي اتخذ قرارًا العام الماضي بتأجيل المباراة النهائية على خلفية جائحة "كوفيد-19"، وأرجأها إلى 3 نيسان/أبريل المقبل على أمل إقامتها بحضور الجماهير.

غير أن قرار الاتحاد قضى بإقامة المباراة خلف أبواب موصدة بسبب قيود السفر المفروضة داخل إسبانيا، الأمر الذي سيصعب من حركة تنقل جماهير بلباو وسوسييداد.

وجاء في بيان صادر عن الاتحاد المحلي للعبة أن وزارة الصحة الإقليمية في "الأندلس" حددت "خطرا معتدلا" في حال أقيمت المباراة بحضور الجماهير.

وتابع "الوضع الحالي مع الفيروس والإجراءات المتخذة لتأمين قيود السفر، بما في ذلك لكل المجتمع الأندلسي ومقاطعة إشبيلية، يعني أنه لن يكون من الممكن للمشجعين غير المقيمين في المقاطعة حضور المباراة".

ولم يتخذ الاتحاد قرارًا بشأن المباراة النهائية للكأس هذا الموسم والتي تجمع بين أتلتيك بلباو وبرشلونة لناحية إقامتها أمام الجماهير أو عدمها.

ويقام النهائي في 17 نيسان/إبريل المقبل، بعد أسبوعين من نهائي عام 2020، على ملعب "لا كارتوخا" في إشبيلية أيضًا. وكانت وزيرة الصحة الإسبانية، كارولينا دارياس، رفضت الأربعاء اقتراحات بشأن السماح للجماهير بحضور المباريات النهائية.

وعللت قرار النفي بالقول في مؤتمر صحافي: "اسمحوا لي أن أكون واضحة وصريحة. هذا ليس ملائما. الوقت غير مناسب".

وأتت هذه التصريحات مخالفة لرغبات رئيس رابطة الدوري الإسباني، خافيير تيباس، الذي كان أعرب عن أمله في عودة جزء من الجماهير إلى مدرجات ملاعب الأندية المحترفة في الدرجتين الأولى والثانية في بلاده في نيسان/أبريل، إذا سمح تطور جائحة كوفيد-19 بذلك.

وستتخذ إسبانيا التي شهدت أكثر من 3 ملايين حالة إيجابية بكوفيد-19 نتج عنها 72595 وفاة، إجراءات صحية خلال أسبوع الآلام قبل عيد الفصح من أجل تحاشي موجة جديدة من العدوى.

قراءات في نصّ مريد | ملف خاص