دوري السوبر الأوروبي: نظام البطولة وموعد انطلاقها

دوري السوبر الأوروبي: نظام البطولة وموعد انطلاقها
(أ ب)

أطلق 12 فريقا بارزا دوري السوبر الأوروبي لكرة القدم الذي سينافس بطولة دوري أبطال أوروبا، بهدف تعزيز الإيرادات التي تأثرت بشكل هائل بسبب تداعيات تفشي فيروس كورونا المستجد (كوفيد- 19).

في المرحلة الحالية، أعلن بشكل رسمي عن مشاركة 12 فريقا في هذه البطولة التي يعارضها بشدة الاتحادين الدولي والأوروبي وحتى السلطات السياسية في القارة العجوز.

وهناك 6 أندية من الدوري الإنجليزي (آرسنال، مانشستر يونايتد، مانشستر سيتي، توتنهام، ليفربول وتشيلسي)، و3 من الدوري الإسباني (ريال مدريد، برشلونة، أتلتيكو مدريد) ومثلها من الدوري الإيطالي (يوفنتوس، ميلان، إنتر ميلان).

وستنضمّ ثلاثة أندية أخرى إلى الأندية المؤسسة الـ12 وفق الإعلان الصادر عن المنظمة الجديدة التي يرأسها رئيس رئيس ريال مدريد فلورنتينو بيريز.

ولم ينضم أي نادٍ فرنسي أو ألماني إلى الأندية المؤسسة حتى الآن، ولم يتخذ بايرن ميونخ وباريس سان جيرمان أي موقف بشأن الانضمام وفقا لمصدر مطلع على المفاوضات.

وستتم إضافة 5 أندية عبر نظام تأهل موسمي إلى المؤسسين الـ15، من دون أن يكشف النقاب حتى الآن عن النظام الذي سيتبع في تحديد هوية الفرق المتأهلة.

ويعني ذلك أن البطولة المستحدثة ستتكون من 20 فريقا، على أن تنطلق المسابقة "في أقرب وقت ممكن" وفقاً لبيان إطلاق البطولة الذي كشف أيضا عن استحداث بطولة مماثلة للسيدات.

في كل موسم، سيتمّ توزيع الأندية العشرين على مجموعتين من عشرة وستلعب، اعتباراً من آب/ أغسطس بنظام الذهاب والإياب، ما يعني أن هناك 18 مباراة في مرحلة المجموعات.

ويتأهل أصحاب المراكز الثلاثة الأولى في كل مجموعة إلى ربع النهائي، على أن تحدد البطاقتان الأخيرتان عبر ملحق فاصل من ذهاب وإياب بين أصحاب المركزين الرابع والخامس في كل من المجموعتين.

وكما الحال في دوري أبطال أوروبا، تقام الأدوار الإقصائية بنظام مباراتي ذهاب وإياب، على أن تقام المباريات في منتصف الأسبوع في تعارض مع مسابقتي دوري الأبطال والدوري "يوروبا ليغ" اللتين ينظمهما الاتحاد الأوروبي للعبة.

من أجل تحقيق هدفه المتمثل في "توليد موارد إضافية لهرم كرة القدم بأكمله"، ارتكز الدوري السوبر في إطلاقه بوعد تأمين موارد إضافية للأندية المؤسسة.

وسيوزع مبلغ 3,5 مليار يورو على الأندية الـ15 المؤسسة، وهي مكاسب تم التفاوض عليها مع بنك "جي بي مورغان" الأميركي الذي سيكون الراعي والمموّل الرئيسي للبطولة بحسب ما أكّد متحدث باسمه من لندن الاثنين لوكالة فرانس برس.

ومن المتوقع توقيع عقود خيالية مع الشركات الناقلة لمباريات البطولة، ما سيؤدّي إلى زيادة العائدات الحالية من النقل التلفزيوني في مرحلة التقشف الناجم عن تداعيات فيروس كورونا.

وتوقع الدوري السوبر أن تتجاوز الإيرادات على المدى الطويل حدود 10 مليار يورو، بشرط أن تلتزم الأندية المشاركة باحترام "إطار الإنفاق المُنَظَم".

قراءات في نصّ مريد | ملف خاص