محمد عماش من جسر الزرقاء: عودة إلى الملاعب بعد غياب قسري

محمد عماش من جسر الزرقاء: عودة إلى الملاعب بعد غياب قسري

الفتى محمد جميل عماش البالغ من العمر 12 عاما، كان قد أصيب قبل نحو عام بجروح متوسطة في رجله ناتجة عن تعرضه لعيارات نارية هو وقريبه علي عماش عن طريق الخطأ.

هذه الحادثة أقعدته وتحولت لعائق أمام تحقيق طموحه وحلمه بأن يصبح لاعب كرة قدم بارع ومحترف، وعجز عن ممارسة هوايته المفضلة مدة عام، ولكن قوة إرادته وعزيمته المعززة بالتفاؤل والإيمان تغلبت على العائق والأزمة، ليهود بعد غياب قسري لأرض الملعب كي يمارس طموحه الذي يحب ويصارع الجروح ويخوض المباريات والتدريبات.

فعلا، تعافى محمد بمشيئة الله أولا وصلابة إرادته ثانيا، ولكن لم يكن ليحقق ذلك لو لم يجد فريقا حاضنا ومدربا داعما، يؤمن بقدرته وينمي مهارته ويجتاز معه العجز، بالإيمان والأمل والعمل ليحققا إنجازا.

وكان الفريق الحاضن الذي وفر لمحمد الدعم، فريق الأشبال "تنمية من خلال الأقدام" بقيادة المدرب عمار صابر شهاب الذي أسسه قبل أعوام دون دعم من المجلس المحلي ودون توجيه أو أي جهة رياضية.

ويضم الفريق اليوم 20 ولدا من صفوف السوابع، ويتطوع شهاب في تدريبهم إيمانا منه بضرورة تنمية وتطوير المهارات والقدرات الكروية في قريتنا.

وقال راعي مشروع المواهب وعضو مجلس محلي جسر الزرقاء، سامي العلي، "أولا لا بد من تقديم الثناء للأخ عمار شهاب على هذه المبادرة الرياضية الهامة، وأقول لك مني كل التقديم والدعم على هذا المشروع الإنساني التنموي، وأفخر بالتضحية التي تقدمها لأطفال بلدنا من أجل أن يسمو نجمهم في فلك كرة القدم".

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018


محمد عماش من جسر الزرقاء: عودة إلى الملاعب بعد غياب قسري

محمد عماش من جسر الزرقاء: عودة إلى الملاعب بعد غياب قسري

محمد عماش من جسر الزرقاء: عودة إلى الملاعب بعد غياب قسري