جمهور أبناء سخنين يطالب برحيل الإدارة والزبارقة يوشك تدريبه

جمهور أبناء سخنين يطالب برحيل الإدارة والزبارقة يوشك تدريبه
المدرب سليمان الزبارقة (عرب 48)

قامت مجموعة من رابطة مشجعي اتحاد أبناء سخنين بالاحتجاج في ساحة البلدية وأمام رئيس البلدية، مطالبة باستقالة إدارة الفريق نظرًا لفشلها وعدم قدرتها على قيادة الفريق.

وبدوره، أكد رئيس بلدية سخنين، د. صفوت أبو ريا، بأن "هناك توجهات من قبل رجال أعمال لاستلام زمام الأمور خلفا للإدارة الحالية، ونحن سنقوم بإحداث تغيير جذري وننتظر قيام الإدارة الحالية بتسليمنا المفاتيح وليكونوا هم أيضًا داعمين للفريق، ناهيك عن أننا نقوم بالفترة الحالية بالتواصل مع عدد من المدربين لنحقق هدفنا بالعودة إلى الدرجة العليا".

وناشد أبو ريا بالقول "المطلوب في هذه المرحلة هو تكاتف الجمهور وكوادر الفريق وإدارة البلدية حول الفريق ودعمه بالشكل المطلوب حتى عودته إلى مكانته الطبيعية".

وفي نفس السياق، تجري إدارة فريق الدرجة الممتازة، اتحاد أبناء سخنين، مفاوضاتها مع عدد من المدربين لخلافة المدرب، نيسان يحزقيل، الذي قدم استقالته عقب النتائج السلبية للفريق.

وعلم أنه من بين المدربين المطروحة أسمائهم على طاولة الفريق، سليمان الزبارقة الذي سبق وأن درب في الدرجة الممتازة وحقق إنجازات برفقة فريق أبناء اللد أهمها التتويج بكأس التوتو.

وبدوره، أكد المدرب سليمان الزبارقة في حديث لـ"عرب 48"، أنه "لا يوجد هنالك أي شيء رسمي حتى الآن، وما يمكنني تأكيده هو أنه كانت لي جلسة مع إدارة الفريق، وأنا أقيمها بالشكل الجيد لكن ما بقي هو أن يعيدوا لي الرد".

وبحسب ما جاء في بيان الزبارقة على صفحته الشخصية بموقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك": "إخوتي وأصدقائي وأحبابي يا غاليين، ولكل مشجعي ومحبي المدرب سليمان الزبارقة، يسعدني جدا مباركتكم لي وتمنياتكم بالنجاح في تدريب الفريق السخنيني الغالي".

وأوضح "لا أخفي عنكم بأنه كان لي لقاء مع إدارة الفريق السخنيني وكان لنا لقاء أخوة من الجهتين من طرف الإدارة ومن طرفي، اللقاء كان جيدا ولم يتم بعد الاتفاق، أقدر وأحترم كل مباركاتكم لي وأفتخر بكم أحبابي ولكن تحلو بالصبر، ومن هنا أقول إنه إذا تم التعاقد معي سأكون عند حسن ظنكم بي حتى يعود الفريق إلى مكانته التي تليق به".

وختم الزبارقة بالقول "أحبتي وأصدقائي سيكون لنا لقاء إن شاء الله إذا قدر الله لنا أن نلتقي، أتشرف بكم سندا وقوة لي ومعي، شكرا لكم جميعا".