كابتن أبناء سخنين: تقنية الفيديو ظلمتنا في نهائي كأس التوتو

كابتن أبناء سخنين: تقنية الفيديو ظلمتنا في نهائي كأس التوتو
اللاعب علي عثمان (عرب 48)

أشاد كابتن اتحاد أبناء سخنين، علي عثمان، بأداء لاعبي فريقه رغم الخسارة في نهائي كأس التوتو أمام مكابي تل أبيب بهدفين مقابل لا شيء، كما انتقد نزاهة تقنية الفيديو بعد احتسابها هدفا مشكوك به من وضعية تسلل.

ويستعد الفريق السخنيني لافتتاح مبارياته بالدرجة العليا في الموسم الكروي 2020-2021، عندما يلاقي بني يهودا يوم السبت القادم.

وبهذا الصدد، قال لاعب أبناء سخنين، علي عثمان، لـ"عرب 48"، إن "وصول الفريق بالكادر الموجود إلى نهائي كأس التوتو هو إنجاز بحد ذاته، وكان بالإمكان أن يكون إنجازا أكبر في حال تمكنا من التتويج بالكأس".

وأضاف أننا "وصلنا إلى فرص تهديفية عديدة وكنا أفضل من مكابي تل أبيب لغاية احتساب الهدف الأول، وباعتقادي تقنية الفيديو ظلمتنا وأثرت على مجريات اللعب ولولا وجودها لكان قرار الحكم مختلفا خصوصًا وأن كل من شاهد المباراة لاحظ مصيدة التسلل، وهنا لا بد أن تبرق إدارة الفريق رسالة للاتحاد العام حتى تكون تقنية الفيديو عادلة لكلا الفريقين".

وأشار إلى أنه "رغم ما حصل بإمكاننا أخذ الأمور الإيجابية من حيث الأداء الرجولي للاعبين على أرضية الملعب، وكلنا أمل أن يمنحنا ذلك دفعة معنوية لافتتاح الدوري بالقدم اليمنى، وبدون شك أن تركيزنا الأكبر سيكون في الدوري".

وتابع أن "هدفنا في الدوري هو الفوز في كل مباراة وحصد أكبر عدد ممكن من النقاط، وبدون شك سنكون ندا قويا لكافة الفرق وسنمثل المجتمع العربي على أكمل وجه، وكلنا أمل بأن نكون عند حسن ظن جمهورنا ولن نسمح لأنفسنا العودة على أخطاء الموسم الذي هبطنا به إلى الدرجة الممتازة".

وختم عثمان بالقول إننا "نفتقد لجمهورنا في هذه الفترة بسبب جائحة كورونا، ناهيك عن التأثيرات الأخرى التي تعرضت لها الفرق بسبب انتشار الفيروس، لكن مع ذلك لدينا فريق قوي ونحن بحاجة لجمهورنا الذي يعتبر اللاعب رقم 1 بالفريق، ونحن بانتظار عودة الجمهور بأسرع وقت إلى المدرجات حتى يساندونا خلال الموسم".