18 يوما على المونديال: ذكريات منتخب ألمانيا بركلات الترجيح

18 يوما على المونديال: ذكريات منتخب ألمانيا بركلات الترجيح
حارس المرمى ليمان (شاشة)

18 يوما تبقى على انطلاق نهائيات كأس العالم التي من المقرر انطلاقها في روسيا من يوم 14 حزيران/يونيو ولغاية 15 تموز/يوليو.

وبهذا الصدد، يستعرض الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" يوما تلو الآخر معلومات متعلقة بعدد الأيام المتبقية على انطلاق العرس الكروي الأكبر على مستوى العالم.


وفيما يخص الرقم "18"، جاء في موقع "فيفا"، أنه "يبدو أن ألمانيا تربطها ذكريات جميلة بركلات الترجيح، ففي المناسبات الأربع التي اضطر فيها المنتخب الألماني لخوض اختبار الركلات الترجيحية خلال نهائيات كأس العالم، حسم في كل مرة الفوز لصالحه، فمن ضمن 18 ركلة تم تنفيذها، ركلة واحدة فقط أخطأت الشباك".

وتابع "أول مرة خاض فيما الألمان ركلات الترجيح كانت في مباراة الدور نصف النهائي في نسخة إسبانيا 1982، وكان أولي شتيليكي الوحيد الذي لم يفلح في وضع الكرة في شباك المنتخب الفرنسي، لكن النجاح حالف مانفريد كالز، بول بريتنر، بيير ليتبارسكي، كارل هاينز رومينيغيه وهورست هروبيش، في حين تصدى توني شوماخر لركلتين".

وختم "أما آخر مرة اضطرت فيها الكتيبة الألمانية للجوء لركلات الترجيح فكانت في نسخة 2006 التي أقيمت على أرضها، وتحديدًا في مباراة دور الثمانية ضد الأرجنتين، كانت كل الأنظار مسلطة حينها على ليمان الذي تمكن قبل وقت قصير من بداية النهائيات العالمية من انتزاع مركز الحارس الأول من الأسطورة الألمانية أوليفر كان، وفي أحد المشاهد الخالدة في كرة القدم الألمانية توجه الرقم واحد سابقا في المنتخب باتجاه غريمه وشدّ على يده وهمس في أذنه "حظا سعيدا"، الآن جاء دورك تستطيع القيام بهذه المهمة بنجاح، كان ينز ليمان يواجه أكبر تحد في مسيرته، لم يرتجف حارس آرسنال على الإطلاق ونجح في التصدي لمحاولتي روبيرتو أيالا وإستيبان كامبياسو ليقود منتخب بلاده إلى المربع الذهبي، لكن يجب الاعتراف أيضًا بأن الحارس يدين بجزء من أسطورته إلى قصاصة الورق تلك والتي ظل يطالعها طوال سلسلة ركلات الترجيح".