مونديال 2018: لاعبون ومدربون يقتربون من دخول التاريخ

مونديال 2018: لاعبون ومدربون يقتربون من دخول التاريخ
النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي (أ ب)

تنطلق نهائيات بطولة كأس العالم المقامة في روسيا بعد غد، الخميس، حتى تختتم يوم 15 تموز/يوليو.

وبهذا الصدد، نشرت صحيفة "ميرور" البريطانية تقريرا عن الأرقام القياسية التي من الممكن تحطيمها في نسخة المونديال هذا العام.

الأكثر تهديفا

نجح توماس مولر في أن يكون أحد أبرز اللاعبين في السنوات الأخيرة بمنافسات كأس العالم، بعدما تمكن من المشاركة في نسختي 2010 و2014.

مولر نجح في تسجيل 10 أهداف في النسختين الماضيتين، ليكتب اسمه في سجل هدافي المونديال، ويحتاج مولر إلى 6 أهداف فقط من أجل معادلة الرقم القياسي المسجل باسم مواطنه ميروسلاف كلوزه (16) هدفًا.

نظافة الشباك

الألماني مانويل نوير يحتاج للحفاظ على نظافة شباكه في 4 مباريات، لكي يصبح أكثر حارس يحصل على "كلين شيت" في تاريخ كأس العالم، في ظل امتلاكه حاليًا لـ7 مباريات.

ويأمل الحارس المخضرم في تخطى كل من فابيان بارتيز وبيتر شيلتون (10) مباريات.

الأكثر فوزا كمدير فني

يواخيم لوف، مدرب ألمانيا، حقق 11 انتصارًا، بواقع 5 في مونديال جنوب إفريقيا، و6 في البرازيل.

ويتعين على لوف أن يفوز في 5 مباريات، إذا أراد أن يكون أكثر مدرب تحقيقًا للفوز في كأس العالم، ليتخطى مواطنه هيلموت شون صاحب الرقم القياسي الحالي بـ16 انتصارًا.

الأكبر سنا

عصام الحضري، حارس منتخب مصر، أمامه فرصة تاريخية، في حال مشاركته مع الفراعنة، فإنه سيصبح أكبر لاعب سنًا يشارك في منافسات كأس العالم، في عمر الـ45.

الأكثر حصولا على البطاقات

المكسيكي رافاييل ماركيز على موعد مع رقم قياسي سلبي في تاريخ منافسات المونديال.

ماركيز يحتاج إلى الحصول على بطاقة واحدة، ليصبح الأكثر حصولا على بطاقات في تاريخ المسابقة، في ظل أنه يتساوى مع الفرنسي زين الدين زيدان، برصيد 6 بطاقات لكل منهما.

القائد الأكثر ظهورا

رافاييل ماركيز، رغم قلة الانضباط لحصوله على بطاقات كثيرة في تاريخ المونديال، إلا أنه قد يسجل رقمًا قياسيًا هذا الصيف.

ولعب ماركيز 14 مباراة مع المكسيك في المونديال، وإذا شارك هذا المونديال فسيتخطى الأسطورة دييغو مارادونا (16 مرة) كأكثر قائد يلعب في نهائيات كأس العالم.

الأكثر تهديفا كقائد للمنتخب

ليونيل ميسي، النجم الأرجنتيني، على موعد مع التاريخ، حيث يحتاج إلى تسجيل 3 أهداف أو أكثر من أجل أن يصبح القائد الأكثر تسجيلاً للأهداف في كأس العالم، بعدما سجل 4 مرات، تولى فيها شارة قيادة المنتخب، ليتخطى مارادونا أفضل قائد هداف في المونديال.

أفضل لاعب مرتين متتاليتين

ميسي، توج في نسخة 2014، كأفضل لاعب في البطولة، وإذا تمكن من تحقيقها للمرة الثانية، فسيصبح أول لاعب يفوز بالجائزة مرتين متتاليتين، وهو ما لم يصل إليه أي لاعب اَخر على الإطلاق.

أول لاعب يسجل في كل مباريات منتخبه مرتين متتاليتين

الكولومبي خاميس رودريغيز، على موعد مع رقم قياسي، بعدما نجح في التهديف خلال المباريات الخمس التي لعبها منتخب بلاده في مونديال البرازيل 2014.

يتطلع خاميس لتكرار هذا الإنجاز في روسيا، لكي يصبح أول لاعب في تاريخ البطولة يفعل هذا الإنجاز.

أقدم مديرين فنيين

في حال نجحت أوروغواي، في خطف صدارة المجموعة الأولى، وأنهت البرتغال المجموعة الثانية بالمركز الثاني، أو العكس فإنهما سيتواجهان في دور الـ16.

المواجهة بينهما تجعل أوسكار تاباريز (مدرب أوروغواي) وفرناندو سانتوس (مدرب البرتغال)، وعمرهما (135 عامًا و3 أشهر) يتفوقان المواجهة بين تاباريز وروي هودجسون مدرب إنجلترا (134 عامًا وشهرين).