فرنسا وبلجيكا: هل ستطيح خبرة هنري بمنتخب بلاده من المونديال؟

فرنسا وبلجيكا: هل ستطيح خبرة هنري بمنتخب بلاده من المونديال؟
(أ ب)

ستشهد مباراة فرنسا وبلجيكا التي ستقام في وقت لاحق من مساء اليوم، الثلاثاء، موقفا صعبا للنجم الفرنسي السابق، تييري هنري، عندما يواجه منتخب بلاده وهو موجود بالكادر المهني للمنتخب الخصم.

ويعمل هنري حاليا مساعدا لمدرب المنتخب البلجيكي، روبيرتو مارتينيز، وبدون شك عندما يتخذ مدرب منصبا في جهاز منتخب آخر غير وطنه، فإن الفرصة تبدو قائمة دائما في إمكانية مواجهته لمنتخب بلاده يوما ما في إحدى البطولات، ويبدو أن هذه اللحظة قد حانت للنجم الفرنسي الدولي المعتزل.

وفي هذا السياق، لا تعتبر هذه المرة الأولى التي تشهد فيها كأس العالم مثل هذا الموقف، حيث كان هناك الكثير من الأمثلة، يأتي في مقدمتها المدرب السويدي، زفن جوران إيركسون، الذي واجه منتخب بلاده مرتين في المونديال، حينما كان يتولى تدريب منتخب إنجلترا.

كما واجه النجم الألماني السابق يورغن كلينسمان منتخب بلاده، عندما كان يتولى تدريب منتخب الولايات المتحدة في المونديال الماضي بالبرازيل عام 2014.

لكن مواجهة هنري لمنتخب فرنسا ستكون من العيار الثقيل، حيث يستعد النجم الأسمر للوقوف ضد منتخب بلاده بالدور قبل النهائي لمونديال روسيا 2018.

لم يلعب هنري في التشكيلة الأساسية لمنتخب فرنسا في نهائي نسخة البطولة عام 1998 التي توج منتخب "الديوك"، حيث كان يبلغ من العمر حينها 20 عاما، لكنه لعب دورا بارزا في حصول الفريق على كأس الأمم الأوروبية بعدها بعامين، عقب فوزه على إيطاليا في المباراة النهائية التي جرت بهولندا.

وأصبح هنري الآن جزءا هاما في الطاقم التدريبي الذي يعمل برفقة مارتينيز، حيث أصبح الفريق على بعد انتصار وحيد من أجل التأهل لنهائي كأس العالم للمرة الأولى في تاريخه.

وكان هنري من أوائل الأفراد الذين تلقوا اتصالا من مارتينيز من أجل الانضمام للطاقم الفني لمنتخب بلجيكا، عندما تولى المدرب الإسباني المهمة عام 2016، خلفا للمدرب مارك فيلموتس.

ويعمل هنري ضمن الطاقم المعاون لمارتينيز الذي يضم المدربين الإنجليزي، غرايم جونز، والويلزي ريتشارد إيفانز، حيث بات جزءا لا يتجزأ من الجهاز الفني للفريق الذي يضم مجموعة من اللاعبين الذين أظهروا قدرتهم على المنافسة على البطولة الأهم في عالم الساحرة المستديرة.

وجاءت رغبة مارتينيز في ضم هنري لطاقمه المعاون، في ظل امتلاكه خبرة الفوز بالبطولات الدولية الكبرى.

وبرغم مهاراته التدريبية التي يمتلكها، كان مارتينيز لاعب وسط مغمور يلعب مع أندية انجليزية متواضعة مثل سوانزي سيتي وويغان أتلتيك، بالإضافة لفريق ماذرويل الاسكتلندي.

ويعطي هنري الكثير من الثقل للجهاز الفني الذي نجح في الحصول حتى الآن على أفضل النتائج من مجموعة من اللاعبين المتميزين بحجم إيدين هازارد وكيفن دي بروين وروميلو لوكاكو، الذين أخفقوا في الحصول على النجومية التي يستحقونها خلال البطولات السابقة.

وقال مدرب المنتخب البلجيكي، مارتينيز "تيري هنري لديه تلك العقلية التي جاءت من فوزه بكأس العالم وكأس الأمم الأوروبية. إنه يتمتع بخبرة كبيرة في النهائيات، ويدرك ما تمثله بالنسبة لأي لاعب".

وانسحب هنري من ملعب كازان يوم الجمعة الماضي متجنبا مواجهة الصحفيين الذين انتظروه لسؤاله عن المباراة المنتظرة أمام فرنسا بمدينة سان بطرسبيرغ.

وارتدى هنري قميص المنتخب الفرنسي في 123 مباراة، حيث خاض معه أربع نسخ لكأس العالم وثلاث نسخ في أمم أوروبا.

وبينما توج هنري بكأس العالم عام 1998 مع المنتخب الفرنسي، الذي كان يرتدي شارة قيادته آنذاك ديدييه ديشامب، المدير الفني الحالي لمنتخب "الديوك"، فإنه بات يتعين عليه الآن معاونة بلجيكا للتغلب على منتخب بلاده لبلوغ المباراة النهائية في المونديال، التي ستقام بالعاصمة الروسية موسكو يوم 15 تموز/يوليو الحالي.

ولا يساور لاعبو المنتخب البلجيكي أي شكوك بشأن إخلاص النجم الفرنسي وولائه لمنصبه خلال المباراة.

وقال كيفن دي بروين نجم المنتخب البلجيكي "سيطلب منا هنري الوصول إلى القمة، إنه يحاول دائما مساعدتنا للفوز بالمباريات".

وأوضح لاعب فريق مانشستر سيتي الانجليزي "نريد التأهل لنهائي المونديال. هذه فرصة لا تأتي سوى مرة واحدة في العمر ونريد اغتنامها".

وسيعرف هنري بالضبط كيف يشعر، ويعتقد مارتينيز أن خبرة النجم الفرنسي ستمنح بلجيكا الأفضلية.



فرنسا وبلجيكا: هل ستطيح خبرة هنري بمنتخب بلاده من المونديال؟

فرنسا وبلجيكا: هل ستطيح خبرة هنري بمنتخب بلاده من المونديال؟