العزيمة الإيطالية والطموح الأيسلندي/ ربيع سواعد

العزيمة الإيطالية والطموح الأيسلندي/ ربيع سواعد
لاعبو المنتخب الإيطالي يحتفلون بالتأهل (وكالات)

أعقب الدور الثاني (ثمن النهائي) ببطولة أمم أوروبا "يورو 2016" المنعقدة في فرنسا، مفاجآت من العيار الثقيل على صعيد الخروج المبكر لأبرز المنتخبات من البطولة.

وقد توزعت البطاقات الثماني المؤهلة إلى الدور ربع النهائي على كل من إيطاليا، بولندا، البرتغال، ويلز، بلجيكا، ألمانيا، فرنسا وأيسلندا.

ومن المزمع أن تنطلق مباريات الدور ربع النهائي ببطولة أمم أوروبا "يورو 2016" بعد غدٍ الخميس.

إيطاليا تفك العقدة الإسبانية

شهدت المباراة الأبرز ضمن الدور ربع النهائي بين منتخبي إيطاليا وإسبانيا، سقوط مدوٍ لحاملة اللقب في النسختين الأخيرتين للبطولة.

وبدا واضحًا التفوق المهني للمنتخب الإيطالي بقيادة المدرب أنطونيو كونتي على نظيره الإسباني بقيادة المدرب فيسنتي دل بوسكي، وذلك من خلال التعليمات وخطة اللعب الموجهة للاعبين على أرضية الملعب.

وبدون شك لم يكن الماتادور الإسباني في أفضل حالاته، فعلى الرغم من استحواذه نسبيًا على الكرة أثناء سيرورة المباراة، إلا أنه واجه صعوبة بالوصول إلى مرمى الحارس جانلويجي بوفون بسبب صلابة الدفاع الإيطالي والكثافة العددية وسط الملعب برغم اللجوء إلى التمريرات العرضية.

وبالتالي، فشل منتخب إسبانيا في أن يكون أول من يتوّج بطلًا لأوروبا 3 مرات متتالية، وفي المقابل بات المنتخب الإيطالي مرشحًا فوق العادة للتتويج باللقب الثاني في تاريخه.

طموح أيسلندا يتفوق على الخبرة الإنجليزية

في مفاجأة ثانية من العيار الثقيل، ودّع منتخب إنجلترا البطولة الأوروبية على يد الوافد الأيسلندي، عقب فوز تاريخي للأخير بنتيجة هدفين مقابل هدف للأول.

وقد استهل المنتخب الإنجليزي المباراة تحت وطأة الضغط وهاجس تسجيل هدف مبكر، في المقابل تسلح المنتخب الأيسلندي بالحماس وردة الفعل السريعة.

وتعتبر هذه المشاركة التاسعة للإنجليز في بطولة أمم أوروبا، حيث لم تكن الخبرة كفيلة بالتفوق على طموح الأيسلنديين الذين تطأ أقدامهم للمرة الأولى في البطولة.

صعوبة في حصد بطاقة التأهل

ومرورًا بالمباريات الأخرى في الدور ثمن النهائي، لوحظ مواجهة المنتخبات المتأهلة صعوبة في تحقيق الفوز باستثناء المنتخبين الألماني والبلجيكي.

ولم تكن مهمة بولندا سهلة من أجل التأهل بع أن فازت على سويسرا من ضربات الجزاء، أضف إلى أن المنتخب الويلزي حقق فوزًا بشق الأنفس على إيرلندا الشمالية بهدف من نيران صديقة.

كما واشتدت المنافسة بين كرواتيا والبرتغال بعد دخول المباراة لشوطين إضافيين لتحسم الأخيرة التأهل لصالحها عند الدقيقة 117، وفي المقابل لم يكن فوز فرنسا بالسهل على إيرلندا في ظل تقدم الأخيرة بهدف في الشوط الأول، الأمر الذي دفع بلاعبي المنتخب الفرنسي بالضغط خلال مجريات الشوط الثاني حتى تمكنوا من قلب النتيجة وفوزهم بنتيجة هدفين مقابل هدف.

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية


العزيمة الإيطالية والطموح الأيسلندي/ ربيع سواعد