السبت: مؤتمر دور فلسطينيي 48 ومكانتهم في المشروع الوطني

السبت: مؤتمر دور فلسطينيي 48 ومكانتهم في المشروع الوطني

تنظّم مؤسسة الدراسات الفلسطينية ومركز مدى الكرمل أيام السبت والأحد والإثنين، 7- 9 تشرين الثاني/نوفمبر 2015، مؤتمرًا أكاديميًا بعنوان 'دور فلسطينيي 48 ومكانتهم في المشروع الوطني الفلسطيني'، في بير زيت والناصرة.

 ويأتي هذا المؤتمر استمراراً للمؤتمر الأول الذي نظمه مركز مدى الكرمل ومؤسسة الدراسات الفلسطينية في سنة 2011 بعنوان 'الحركة الوطنية الفلسطينية والفلسطينيون في إسرائيل'، والذي تناول واقع المشروع الوطني الفلسطيني ومستقبله. وعليه، فإن المؤتمر الحالي يشكّل نقاشاً عينياً بشأن مكانة الفلسطينيين في مناطق 48 ودورهم في المشروع الوطني الفلسطيني، كما يراهما الفلسطينيون أنفسهم داخل إسرائيل، وكما يراهما ويتصورهما ويتوقعهما الفلسطينيون في الأراضي الفلسطينية (1967) والشتات.

ويهدف المؤتمر إلى مناقشة هذا الموضوع عبر تقديم مجموعة من الأوراق عن مختلف جوانب هذه العلاقة، بدايةً من المستوى السياسي، مروراً بالنضالات والمبادرات المشتركة على المستوى الشعبي، وعلى مستوى المجتمع المدني والأهلي، وصولاً إلى إثراء النقاش بشأن مكانة فلسطينيي 48 ودورهم في المشروع الوطني الفلسطيني والحركة الوطنية الفلسطينية، من حيث التصورات التي يمكن تقديمها؛ ودورهم في هذا المشروع، ورؤيتهم المستقبلية، والترجمة التنظيمية والعملية لهذه العلاقة من أجل استحضار هذه الأمور في النقاش السياسي والفكري في المجال العام.

يشارك في المؤتمر عدد من الأكاديميين والباحثين الفلسطينيين من البلاد والخارج، كما تنظم جلسات وطاولات مستديرة تضم أكاديميين وسياسيين فلسطينيين. وسيتم عرض نتائج استطلاع رأي عام يتناول مواقف المجتمع الفلسطيني في مناطق الـ 67 وال 48 حول دور الفلسطينيين في مناطق 48 ومكانتهم في المشروع الوطني الفلسطيني، حيث تشير نتائج الاستطلاع إلى بداية تحول لدى المجتمع الفلسطيني، في مناطق الـ 48 والـ 67، للحلول المطروحة للقضية الفلسطينية والاحتلال الإسرائيلي، ولدور الفلسطينيين في المشروع الوطني الفلسطيني، ومنها في موقف واضح مؤيد لتمثيل الفلسطينيين في الداخل في المؤسسات الوطنية الفلسطينية.

وقد أكّد مدير عام مدى الكرمل، الأستاذ نديم روحانا، على أهمية انعقاد المؤتمر قائلا إن 'ظروف المؤتمر الحالي تضفي عليه أهميه خاصة إذ أن الأسئلة المركزية التي تواجهنا جميعا تتمحور حول الحاجة للتعريف المتجدّد للمشروع الوطني الفلسطيني واستراتيجيات تحقيقه. ويتطلّب ذلك مساهمة جميع الفلسطينيين في كل مكان في فلسطين وفي المنفى. ويهدف المؤتمر إلى مناقشة دور فلسطينيي الـ 48 مع أخوة وأخوات لنا تحت احتلال 67 ومن الشتات حتى نساهم في زيادة فعالية هذا الدور الذي يكتسب أهمية متزايدة بطبيعة الحال على ضوء انهيار المشاريع والاستراتيجيات الحالية'.

وأشار مدير مؤسسة الدراسات الفلسطينية في فلسطين، خالد فراج، إلى 'أهمية انعقاد المؤتمر بالظروف العربية الرديئة المحيطة بنا وفي ظل الانقسامات الفلسطينية، ليشكّل بقعة ضوء وبداية لإشراك الكل الفلسطيني، في الداخل، والضفة وغزة والشتات، في البحث في إستراتيجيات فلسطينية موحدة لمواجهة المشروع الاستعماري الإسرائيلي. كما يشكل المؤتمر مساحة للباحثين والأكاديميين والسياسيين للبحث والتفاعل بالهموم الفلسطينية العامة'.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018


السبت: مؤتمر دور فلسطينيي 48 ومكانتهم في المشروع الوطني