عسكريون وقانونيون يضعون خططا للمستوطنين لمنع اخلاء المستوطنات

عسكريون وقانونيون يضعون خططا للمستوطنين لمنع اخلاء المستوطنات

اعلن مجلس المستوطنات في الضفة الغربية وقطاع غزة عن اقامة "طاقم استراتيجي" خاص لتركيز المعارضة لخطة فك الارتباط على المستويين السياسي العام والشعبي.

وافادت تقارير صحفية اسرائيلية اليوم الثلاثاء بان الطاقم المؤلف بالاساس من عسكريين اسرائيليين في الخدمة الاحتياطية وخبراء قانونيين سيبحث في "امكانيات معارضة اخلاء المستوطنات".

وسيبحث الطاقم خصوصا في "مستوى العنف" الذي ستستخدمه قوات الامن الاسرائيلية تجاه المستوطنين الذين سيرفضون الاخلاء ومسألة رفض جنود تنفيذ اوامر عسكرية متعلقة بعملية اخلاء المستوطنات.

ونقلت صحيفة هآرتس اليوم عن يوفال فورات الذي وصفت "برجل الاستراتيجية في مجلس المستوطنات" قوله ان "اننا نستعد لوضع 100 الف شخص (في المستوطنات المرشحة للاخلاء) من اجل منع تنفيذ الاخلاء".

واضاف فورات انه "في مقابل ذلك سنبلور انظمة واضحة من اجل منع اعمال عنف" من جانب المستوطنين.

وقالت مصادر في مجلس المستوطنات لهآرتس انه "يتوجب تجميع كافة القوى لمعارضة الاخلاء يوم تنفيذ فك الارتباط حتى لو كان ذلك على حساب الاعلام والخطوات السياسية التي نقوم بها".

من جهة اخرى قال المفتش العام للشرطة الاسرائيلية موشيه كرادي انه سيتم تجنيد 18000 شرطي لتنفيذ فك الارتباط وذلك اضافة الى قوات الجيش الاسرائيلي.

ونقلت صحيفة يديعوت احرونوت عن مصادر في الشرطة انه تم وضع خطة معدلة للاخلاء تقضي بتنفيذه في خضون خمسة اسابيع وليس ثمانية اسابيع كما نصت الخطة السابقة.

من جانبه اعرب وزير الامن الداخلي الاسرائيلي غدعون عيزرا في حديث لاذاعة الجيش الاسرائيلي اليوم عن تأييده لتنفيذ اعتقالات ادارية ضد نشطاء اليمين المتطرف الاسرائيلي.

وقال عيزرا ان "التصريحات العلنية ضد فك الارتباط هي اقل تطرفا بكثير مما يقوله اليمين المتطرف في الغرف المغلقة".

ويذكر ان مستشار رئيس الوزراء الاسرائيلي دوف فايسغلاس كان اعلن امس ان المستوطنين لن يتمكنوا من البقاء بعد يوم 20 تموز/يوليو القادم من البقاء في المستوطنات لانه لن تبقى فيها بنى تحتية.

وتابع فايسغلاس انه في هذا التاريخ سيتم قطع التيار الكهربائي والماء عن المستوطنات التي يتوجب اخلاءها.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018