اسرائيل تشكك في حقيقة مغادرة زعيمي حماس والجهاد دمشق

اسرائيل تشكك في حقيقة مغادرة زعيمي حماس والجهاد دمشق

قالت صحيفة هآرتس اليوم الاثنين ان اسرائيل "تشكك في صحة الانباء الواردة من سورية ومفادها ان سورية طلبت من قادة الجهاد الاسلامي وحماس مغادرة الدولة في اعقاب عملية تل ابيب الاخيرة".

ويذكر ان صحيفة صاندي تليغراق البريطانية كانت نقلت امس عن رئيس المجلس الوطني الفلسطيني السابق خالد الفاهوم قوله ان سورية طلبت من زعيم حماس خالد مشعل والامين العام للجهاد الاسلامي رمضان شلح مغادرة سورية.

وادعت هآرتس ان "هذه ليست المرة الاولى التي يبلغ فيها الفاهوم وسائل اعلام حول مغادرة قائدي حماس والجهاد لدمشق".

ونقلت الصحيفة عن مصادر استخباراتية اسرائيلية قولها انه "فيما يتعلق لطرد الزعيمين الاسلاميين فان سورية انتهجت هذه الخدعة عدة مرات ولم يغادر هذان القياديان دمشق ابدا في واقع الامر وانما فقط خفضوا ظهورهم".

وتتهم اسرائيل شلّح بالمسؤولية عن عملية تل ابيب الانتحارية التي وقعت ليلة الجمعة قبل الماضية واسفرت عن مقتل خمسة اسرائيليين.

وادعت اجهزة الامن الاسرائيلية ان قيادة الجهاد الاسلامي في دمشق رصدت مبلغ 30 الف دولار لاخراج عملية تل ابيب الى حيز التنفيذ.

رغم ذك نقلت هآرتس عن مصادر استخباراتية اسرائيلية قولها ان "شلّح علم مسبقا بالتخطيط للعملية (في تل ابيب) لكنه اراد الامتناع عن تحمل مسؤوليتها خشية ان يورط الجهاد وسورية".


ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018