الفلسطينيون يطالبون بتنسيق خط الانسحاب من قطاع غزة

الفلسطينيون يطالبون بتنسيق خط الانسحاب من قطاع غزة

طالبت السلطة الفلسطينية اسرائيل بتنسيق "خط الانسحاب" من قطاع غزة معها والا تحدد اسرائيل هذا الخط بشكل احادي الجانب.

وقالت صحيفة هآرتس اليوم الاثنين ان وزير الشؤون المدنية الفلسطيني محمد دحلان طرح هذا المطلب خلال اجتماعه مع مسؤولين اسرائيليين الاسبوع الماضي.

ونقلت الصحيفة الاسرائيلية عن دحلان قوله لمسؤولين اسرائيليين "اذا كنتم لا تريدون حدوث مشاكل كما جرى في مزارع شبعا عليكم تنسيق خط الانسحاب معنا".

ويذكر ان دحلان التقى الاسبوع الماضي مع وزير الدفاع الاسرائيلي شاؤل موفاز ومع طاقم مهني من مكتب نائب رئيس الوزراء الاسرائيلي شمعون بيريس.

وطالب الفلسطينيون في هذه الاجتماعات بان تكون المعابر الحدودية بين اسرائيل وقطاع غزة على خط التماس الفاصل بين الجانبين وليس داخل الاراضي الفلسطينية.

ولفتت هآرتس الى ان اسرائيل رفضت حتى الان التنسيق مع السلطة الفلسطينية حول خط الانسحاب ووافقت على ان ينحصر التنسيق حول تفاهمات امنية عسكرية لمنع اطلاق النار في اثناء اخلاء المستوطنين في اطار خطة فك الارتباط ونقل البيوت والدفيئات الزراعية في المستوطنات بقطاع غزة وشمال الضفة الغربية الى ايدي السلطة الفلسطينية.

يشار الى ان الفلسطينيين كانوا قد اشتكوا قبل بضعة اسابيع من ان الخط الحدودي الذي تنوي اسرائيل الانسجاب اليه في اطار خطة فك الارتباط هو ليس خط وقف اطلاق النار للعام 1949 والمعروف باسم "الخط الاخضر".

من جانبها رفضت اسرائيل شكاوى الفلسطينيين وادعت ان شكاوى الفلسطينيين غير صحيحة اضافة الى انهم وافقوا في الماضي على خط الانسحاب هذا في اطار اتفاقيات اوسلو التي وقعها الجانبان في العام 1993.

واعتبرت هآرتس ان المطلب الفلسطيني بتنسيق خط الانسحاب من قطاع غزة بمثابة تحذير فلسطيني من امكانية نشوب احكاكات في المستقبل شبيهة بالاحتكاكات الحاصلة في هذه الاثناء بين اسرائيل وحزب الله الذي يطالب بانسحاب اسرائيل من مزارع شبعا والتي يعتبرها حزب الله اراضي لبنانية محتلة.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018