اغلبية الوزراء الاسرائيليين يعارضون هدم البيوت في المستوطنات بعد اخلائها

اغلبية الوزراء الاسرائيليين يعارضون هدم البيوت في المستوطنات بعد اخلائها

أعرب اغلبية الوزراء في الحكومة الاسرائيلية عن تأييدهم لالغلاء قرار الحكومة القاضي بهدم بيوت المستوطنين في قطاع غزة وفي اربع مستوطنات في شمال الضفة الغربية.

وقالت صحيفة يديعوت احرونوت في عددها الصادر اليوم الثلاثاء ان استطلاعا هاتفيا اجرته مع الوزراء الاسرائيليين اظهر ان 12 وزيرا يعارض هدم البيوت في المستوطنات فيما يؤيد الهدم ثمانية وزراء.

واشارت الصحيفة الاسرائيلية ان الوزراء الثمانية الذين يؤيدون هدم البيوت في المستوطنات جميعهم من حزب الليكود.

من جهة اخرى فان جميع وزراء حزب العمل والبالغ عددهم ثمانية يعارضون هدم البيوت في المستوطنات.

كذلك يعارض هدم البيوت اربعة وزراء من الليكود هم وزير الامن شاؤل موفاز والقائم باعمال الحكومة ايهود اولمرت ووزير الامن الداخلي غدعون عيزرا والوزير مئير شيطريت.

الجدير بالذكر ان وزراء الليكود الاربعة الذين يعارضون هدم البيوت هم اكثر الوزراء قربا من رئيس الوزراء ارييل شارون الذي قالت الصحيفة انه لم يقرر موقفه بعد من هذه المسألة.

ونقلت يديعوت احرونوت عن نائب رئيس الوزراء شمعون بيريس من حزب العمل قوله ان "لا يوجد سبب في تبث شاشات التلفزيون في انحاء العالم طوال اسابيع مشاهد تبين اسرائيل وهي تهدم البيوت".

وقالت الصحيفة ان تكلفة هدم البيوت ستبلغ 200 مليون شيكل (حوالي 45 مليون دولار) وان اخلاء ركام البيوت سيمتد على مدار ثمانية الى عشرة شهور.

ويذكر ان مسؤول ملف المفاوضات في السلطة الفلسطينية صائب عريقات كان قد اعلن الاسبوع الماضي عن موقف السلطة الفلسطينية في هذه القضية بانه على اسرائيل هدم البيوت في المستوطنات واخلاء ركامها.

وقال عريقات لاذاعة صوت السلام الاسرائيلية ان السلطة الفلسطينية تطالب اسرائيل بهدم البيوت لانها تنوي بناء بنايات سكنية مرتفعة ولا يمكن للفلسطينيين ان يسمحوا لانفسهم بالسكن في فيلات "في اكثر منطقة مزدحمة بالسكان في العالم".

من جهة اخرى افادت يديعوت احرونوت بان سكان ثلاث مستوطنات في القطاع قرروا اجراء مفاوضات منفصلة عن بقية المستوطنين مع الحكومة الاسرائيلية للانتقال للسكن في منطقة نيتسانيم الواقعة الى الشمال من قطاع غزة.

واضافت الصحيفة ان اغلبية سكان مستوطنات غدير وبيدولاح وغان أور وقعوا على تصاريح يوافقون من خلالها على الانتقال من قطاع غزة للسكن في منطقة نيتسانيم.

كذلك اعرب مستوطنون من مستوطنات اخرى مثل موراغ ورافياح يام وغاني طال ونيتسر حزاني عن موافقة غير رسمية للانضمام الى المستوطنين الذين سينتقلون للسكن في منطقة نيتسانيم وحتى ان بعضهم وقعوا على تصاريح بهذا الخصوص "بصورة سرية" على حد ما افادت به الصحيفة الاسرائيلية.

وتخطط الحكومة الاسرائيلية لاقامة بلدات جديدة في منطقة نيتسانيم الواقعة داخل الخط الاخضر.


ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018