امريكا والامم المتحدة تبحثان في تفاهمات لانسحاب اسرائيل من مزارع شبعا

امريكا والامم المتحدة تبحثان في تفاهمات لانسحاب اسرائيل من مزارع شبعا

تبحث الولايات المتحدة والامم المتحدة في امكانية التوصل الى تفاهمات تقضي بانسحاب اسرائيل من مزارع شبعا مقابل نزع اسلحة حزب الله.

ونقلت صحيفة هآرتس اليوم الاربعاء عن "مصادر عربية في اسرائيل" قولها ان مثل هذه التفاهمات ستكون بين اسرائيل ولبنان.

وقالت هذه المصادر ان الولايات المتحدة والامم المتحدة تقوم بفحص امكانية للتوصل لمثل هذه التفاهمات لدى الحكومتين الاسرائيلية واللبنانية.

ويذكر ان اسرائيل احتلت مزارع شبعا في العام 1967.

وبحسب هآرتس فان احدى الامكانيات تقضي بتحويل مزارع شبعا الى منطقة منزوعة السلاح ويحظر الدخول اليها بعد انسحاب اسرائيل منها فيما تقضي امكانية اخرى بنشر قوات دولية فيها تحت اشراف الامم المتحدة.

وينص اقتراح الولايات المتحدة والامم المتحدة على ان تبقى الحدود اللبنانية كما هي عليه اليوم فيما ستمر "الحدود" الاسرائيلية الجديدة داخل هضبة الجولان في حال التوصل الى تفاهمات حول مزارع شبعا.

ويذكر ان اسرائيل احتلت هضبة الجولان من سورية خلال حرب العام 1967.

يشار الى ان الامم المتحدة رفضت مؤخرا توجها من الحكومة اللبنانية تضمن وثائق وادلة تثبت سيادة لبنان على مزارع شبعا.

وقالت هآرتس ان مبعوث الامم المتحدة الى الشرق الاوسط تيري رود لارسن التقى قبل ايام مع ممثلين عن الحكومة اللبنانية في نيويورك واوضح لهم ان اعتراف المنظمة الدولية بالسيادة اللبنانية على مزارع شبعا يحتم ابرام اتفاق بين لبنان وسورية والمصادقة عليه في برلماني الدولتين وتسجيله في الامم المتحدة.

الجدير بالذكر ان الامم المتحدة اتخذت قرارا قبل اشهر معدودة يقضي بان مزارع شبعا هي جزء من هضبة الجولان ما يعني انها ارض سورية.

من جانبه اعترض لبنان على هذا القرار خصوصا انه طالب بشكل مستمر بانسحاب اسرائيل من مزارع شبعا مثلما انسحبت من جنوب لبنان في ايار/مايو من العام 2000.

ولفتت الصحيفة الاسرائيلية ايضا الى ان لبنان يعتبر حزب الله حركة تحرر وطني وليس ميليشيا مسلحة وانه يسعى الى تحرير الارض المحتلة في مزارع شبعا ولذلك لا يوجد مبرر لنزع سلاحه وفقا لقرار مجلس الامن الدولي رقم 1559 الذي يدعو الى نزع اسلحة المليشيات.


ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018