قوات اسرائيلية تتأهب لاقتحام فندق يتحصن فيه عشرات المستوطنين

قوات اسرائيلية تتأهب لاقتحام فندق يتحصن فيه عشرات المستوطنين

تصدر تأهب قوات خاصة تابعة للشرطة الاسرائيلية لاقتحام فندق في مستوطنة نافيه دكاليم بقطاع غزة يتحصن بداخله عشرات المستوطنين المتطرفين في اعقاب تكرار اعتداءاتهم على مواطنين فلسطينيين العناوين الرئيسية في الصحف الاسرائيلية الصادر اليوم الجمعة.

ويتحصن داخل الفندق حوالي 30 عائلة من المستوطنين وعشرات من نشطاء اليمين المتطرف الاسرائيلي.

وافادت وسائل الاعلام الاسرائيلية اليوم الجمعة بان جهاز الامن الاسرائيلي اتخذ قرارا في الايام الماضية لاقتحام الفندق الذي يستخدمه المستوطنون المتطرفون كبؤرة استيطانية عشوائية.

ويشار الى ان جهاز الامن الاسرائيلي كان قد قرر في وقت سابق ارجاء اخلاء الفندق الى المرحلة الاخيرة من فك الارتباط.

لكن يعد تكرار اعتداءات المستوطنين المتطرفين المتحنين داخل الفندق على مواطنين فلسطينيين من منطقة المواصي في شمال القطاع وعلى اثر النشر الواسع عن هذه الاعتداءات في وسائل الاعلام الاسرائيلية تقرر تنفيذ الاخلاء قبل البدء في تنفيذ فك الارتباط.

وقالت صحيفة هآرتس اليوم ان عددا من المستوطنين ونشطاء اليمين المتطرف المتحنين في الفندق جمعوا كميات من الاطارات المطاطية بهدف اشعال اثناء المواجهات المتوقعة بين المتطرفين وقوات الامن الاسرائيلية لدى تنفيذ الاخلاء.

ونقلت هآرتس عن مصادر امنية اسرائيلية قولها ان "الشرطة والجيش الاسرائيلي سينتظرون الفرصة المناسبة لاقتحام الفندق، لكنهم سينفذون ذلك في الوقت القريب نسبيا".

من جهة اخرى قالت الصحيفة ان مجلس المستوطنات في قطاع غزة والضفة الغربية ينوي تنظيم ما اسموه بـ"مسيرة التواصل لمساعدة اخوتنا الابطال" مع اغلاق الكتلة الاستيطانية غوش قطيف في قطاع غزة.

وتقضي خطة المسيرة بحسب مصادر المستوطنين بان يبدأ عشرات الاف معارضي خطة فك الارتباط في مسيرة من كافة انحاء اسرائيل باتجاه المستوطنات المعدة للاخلاء.

ونقلت الصحيفة عن قيادة المستوطنين قولها ان منطقة شمال الضفة الغربية ستغلق امام حركة الاسرائيليين في مطلع شهر تموز/يوليو القادم أي بعد اسبوع فيما سيتم اغلاق غوش قطيف في القطاع في اواسط شهر تموز/يوليو.



ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018