غالبية الاسرائيليين تؤيد فك الارتباط لكنهم لا يثقون بشارون

غالبية الاسرائيليين تؤيد فك الارتباط لكنهم لا يثقون بشارون

أظهر استطلاع للرأي العام نشرته صحيفة يديعوت احرونوت اليوم الجمعة ان 62% من الاسرائيليين يؤيدون خطة فك الارتباط فيما كانت هذه النسبة في استطلاع سابق اجري قبل ثلاثة اسابيع 53% في حين قال غالبية المستطلعين انهم لا يثقون برئيس الوزراء الاسرائيلي ارييل شارون.

وفي مقابل ذلك انخفضت نسبة معارضي فك الارتباط من 38% قبل ثلاثة اسابيع الى 31% في استطلاع هذا الاسبوع.

رغم ذلك فان نظرة الجمهور في اسرائيل لرئيس الوزراء ارييل شارون جاءت في الاستطلاع الحالي سلبية جدا.

فقد اعتبر 52% من المشاركين في الاستطلاع ان شارون هو شخص "ليس موثوقا" حيث قال 29% ان شارون "ليس موثوقا بتاتا" و23% انه "ليس موثوقا للغاية".

وقال 33% ان شارون "موثوق للغاية" و10% قالوا انه "موثوق جدا".

من جهة اخرى قال 47% ان يعتقدون بان فك الارتباط ستنفذ بكاملها فيما قال 29% انها ستنفذ بشكل جزئي و17% قالوا انه لن يتم تنفيذ خطة فك الارتباط.

وحول ظاهرة الفساد السلطوي التي تزايد الحديث حولها مؤخرا في اسرائيل رأى 34% من المستطلعين ان حزب الليكود الذي يترأسه شارون هو الاكثر فسادا مقارنة مع حزب العمل فيما قال 15% ان العمل اكثر فسادا واعتبر 36% ان الحزبين فاسدين بالدرجة ذاتها.

وفيما يتعلق بالصراع الاسرائيلي الداخلي حول خطة فك الارتباط قال 41% من الاسرائيليين ان رفض افراد قوات الامن الاسرائيلية تنفيذ اوامر عسكرية تتعلق باخلاء المستوطنات والمستوطنين هو أمر شرعي فيما قال 54% انه امر غير شرعي.

يشار الى ان نسبة من يعتبرون رفض تنفيذ الاوامر العسكرية شرعيا عالية جدا خصوصا اذا ما تم مقارنتها مع نسبة المتعاطفين مع رفض يساريين اداء الحدمة العسكرية في الاراضي الفلسطينية من منطلقات ضميرية حيث هناك نسبة "الاجماع" على عدم شرعية الرفض مرتفعة جدا وتراوح 75%.

ولعل النسبة المرتفعة لمن يعتبرون رفض الخدمة العسكرية شرعيا يتعلق بنسبة الاسرائيليين المرتفعة جدا الذين يشعرون بالشفقة والتعاطف حيال المستوطنين في قطاع غزة والتي بلغت 73%.

فقد قال 44% انهم يشعرون بالشفقة حيال المستوطنين المنوي اخلاءهم و29% يشعرون بالتعطف في حين قال 16% انهم يشعرون بالغضب تجاه المستوطنين و8% غير مبالين حيال هؤلاء المستوطنين.

واعتبر 44% من المشاركين في الاستطلاع ان خطة فك الارتباط سيرافقها سفك دماء في حين رأى 48% انه لا يرافقها سفك دماء.

وحول قيام نشطاء اليمين المتطرف الاسرائيلي باغلاق الشوارع ومفترقات الطرق الرئيسية في اسرائيل قال 75% ان هذه الاعمال لا تؤثر على رأيهم حيال فك الارتباط و27% اعتبروا انها تعزز تأييدهم بالخطة و15% قالوا ان هذه الاعمال تؤثر عليهم لناحية معارضة الخطة.

واعتبر 80% ان اغلاق الشوارع هو نشاط غير شرعي فيما اعتبره 16% نشاطا شرعيا.




ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018