مصادر امنية اسرائيلية تزعم تسليم الشريف معلومات حول اسرائيل لخاطفيه

مصادر امنية اسرائيلية تزعم تسليم الشريف معلومات حول اسرائيل لخاطفيه

زعمت مصادر في جهاز الامن الاسرائيلي انها تخشى من ان يكون السفير المصري في العراق ايهاب الشريف الذي تم اعدامه امس الخميس "قد اضطر الى تسليم خاطفيه معلومات قد تستخدم لتنفيذ تنظيم القاعدة عمليات ارهابية في اشرائيل".

وقالت صحيفة يديعوت احرونوت اليوم الجمعة ان اجهزة الاستخبارات الاسرائيلية تابعت عن كثب قضية اختطاف الشريف في بغداد يوم السبت الماضي.

واضافت الصحيفة ان الاستخبارات الاسرائيلية "تخشى ان يكون خاطفو الشريف قد ارغموه خلال التحقيق معه على البوح بمعلومات استخباراتية انكشف لها الشريف خلال السنوات الاربع التي عمل خلالها في اسرائيل".

ويذكر ان الشريف اشغل بين السنوات 1999 و2003 منصب القائم باعمال السفير المصري في اسرائيل.

وادعت المصادر الاستخباراتية الاسرائيلية ان المعلومات التي تتحدث عنها تتعلق بتحركات شخصيات وسياسيين اسرائيليين رفيعي المستوى وبمواقع استراتيجية ومواقع اخرى زارها الشريف اثناء عمله في اسرائيل.

ونقلت يديعوت احرونوت عن مصادر امنية اسرائيلية رفيعة قولها "نعلم ان الدبلوماسي المصري تعرض لتحقيق قاس".
طالب رئيس الوزراء الاسرائيلي ارييل شارون وزراء حكومته بعدم اطلاق تصريحات او اجراء مقابلات صحفية تتعلق بالتفجيرات التي وقعت امس الخميس في العاصمة البريطانية لندن.

ونقلت الصحيف الاسرائيلية الصادرة صباح اليوم الجمعة ان شارون اصدر تعليمات لجميع الوزراء في حكومته طالبهم فيها بعدم اصدار بيانات "تساوي بين الارهاب في بريطانيا واسرائيل".

ونقلت صحيفة هآرتس عن مصدر في مكتب رئيس الوزراء الاسرائيلي قوله ان الحدث (التفجيرات) ليس لنا ولا يتوجب الحديث حوله أكثر من ابداء تزعزعنا منه".

والمحت صحيفة يديعوت احرونوت الى ان تعليمات شارون بهذا الخصوص جاءت في اعقاب تصريحات اطلقها وزير الخارجية الاسرائيلي سيلفان شالوم.

وقالت يديعوت احرونوت ان شارلوم "اهتم بان يوعظ للدول الاوروبية وتذكيرها بان الارهاب يضرب الجميع دون استثناء".

وكان شالوم قد استغل تعقيبه على تفجيرات لندن للحديث عن الصراع الاسرائيلي الفلسطيني.

وقال انه "على مر سنوات طويلة خلت اعتقد الجميع ان الارهاب هو مشكلة اسرائيل وحدها، لكن العالم اصبح يدرك في السنوات الاخيرة ان بامكان الارهاب توجيه ضربات في كل مكان وضد كل واحد".

واضافت يديعوت احرونوت ان "الموقف الاوروبي كان غير متوازن دائما حيال المأساة الاسرائيلية من خلال تبني موقف الجانب العربي، لكن بالامس كان من الانسب ان يتصرف الجانب الاسرائيلي من خلال ضبط النفس".

لكن صحيفة معاريف نقلت عن احد الوزراء الاسرائيليين قوله ان شارون طلب عدم اعطاء "عناق دب" للبريطانيين.

واضاف الوزير الاسرائيلي ان التعليمات قالت ان "لا مشكلة بالتعاطف مع الالم، لكن بما ان حجم الكارثة سيتضح اكثر مع مرور الوقت ومن المتوقع ان يرتفع عدد القتلى، فانه يتوجب الامتناع عن الربط بين الارهاب العالمي والارهاب في اسرائيل".

وقال وزير اخر في الحكومة الاسرائيلية لمعاريف ان تعليمات شارون "نابعة من عدم رضاه من ظهور وزير الخارجية سيلفان شالوم في وسائل الاعلام خلال يوم امس".