مبارك يقول ان على اسرائيل عدم هدم المستوطنات

مبارك يقول ان على اسرائيل عدم هدم المستوطنات


قال الرئيس المصري حسني مبارك انه على اسرائيل عدم هدم البيوت في المستوطنات في قطاع غزة وانما تسليمها للفلسطينيين.

واضاف الرئيس المصري في مقابلة اجرتها معه صحيفة يديعوت احرونوت الاسرائيلية ونشرتها اليوم الجمعة ان "لو انكم ابقيتم البيوت للفلسطينيين لصنعتم معهم معروفا".

واضاف مبارك "من الافضل ابقائها على هدمها خاصة ان اسرائيل لن تحصل على تعويض مالي ولن يدفع لها مقابل الهدم".

ورأى انه "من الافضل ان تقول اسرائيل للفلسطينيين: /سكان غزة ها نحن نعطيكم البيوت هدية/".

وامتدح مبارك خلال المقابلة رئيس الوزراء الاسرائيلي ارييل شارون بسبب تنفيذه خطة فك الارتباط واخلاء المستوطنات ووصفه بـ"الشجاع" و"الجريء" و"صاحب رؤية استراتيجية".

وشدد الرئيس المصري على وجوب استمرار العملية السياسية بين اسرائيل والفلسطينيين وقال انه مع تنفيذ فك الارتباط "فان العملية السياسية ما زالت في بدايتها.

"اعتقد ان الامن سيسود المنطقة عندما تتوصلون الى وضع سلام مع الفلسطينيين.

"انني أعد المستوطنين (الذين تم اخلاؤهم) بان بيوتهم الجديدة ستكون امنة اكثر في ارض اسرائيلية".

وقال مبارك "قلت اكثر من مرة ان شارون قادر على صنع سلام لان لديه القوة والاصرار والقدرة والادراك الامني حول كيفية وجوب صنع سلام".

وتابع مبارك "لقد تعلمت من تجربتي معه ان شارون هو رجل عسكري قبل كل شيء والا يعلمني احد حول العلاقة بين الرجل العسكري والسلام.

"ان شارون رجل شجاع وجريء وانظري كيف هدم يميت (مستوطنة في سيناء) رغم انف الجميع".

وقال انه "عندما اراد (رئيس الوزراء الاسرائيلي الاسبق) مناحيم بيغن الانسحاب من سيناء فقد اتصل قبل كل شيء بشارون.

"وشارون قال /حسنا/ وعندها فقط ابلغ بيغن (الرئيس المصري السابق) انور السادات ان /حسنا/".

واستطرد الرئيس المصري ان "شارون يفكر مليا في كل قرار يتخذه ويقوم بحسابات لصالح اسرائيل وليس من اجل الفلسطينيين.

"والان فانه يقدر بان الانسحاب من غزة سيخفض مستوى العنف ضد اسرائيل".

وقال مبارك ان علاقاته مع شارون جيدة وان الاتصالات بينهما دائمة.

ورفض مبارك مقولة "شارون تغير" واوضح ان "الظروف تدفع الانسان الى تغيير نهجه".

وقال "انا اواجه اشخاص عنيدين وليس هناك ما يمكن التحدث حوله معهم ولذلك فانني اغير نهجي تجاههم.

"الظروف هي التي تملي النهج وهكذا يتوجب التعامل ايضا مع الجيران".

وفي رده على سؤال حول انتشار القوات المصرية عند محور فيلادلفي وكيفية ضمان عدم تهريب اسلحة للفلسطينيين من سيناء قال مبارك "عندما تكون قواتنا هناك ستجري تهريبات؟

"هذا تفكير غريب لان اسرائيل هي التي طلبت منا ان ننتشر هناك لمنع التهريب من الجانب المصري".

واضاف ان "الجانب الاخر من المشكلة موجود لديكم.

"اذ لا يمكن احكام السيطرة في المنطقة فيما يبعد الجندي عن الاخر مسافة 5 او 10 كيلومترات.

"لا توجد دولة في العالم يمكنها التعهد مئة بالمئة باغلاق الحدود امام عمليات تهريب".

وتابع "الحقيقة اننا نضبط الكثير من عمليات تهريب الاسلحة الى غزة ولن نتوقف عن القيام بذلك اذ ان هذا ليس في مصلحتنا فلا احد يعرف الى اين يصل السلاح".

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018