إستطلاع جديد: تفوق شارون على منافسه نتنياهو بفارق 19%

إستطلاع جديد: تفوق شارون على منافسه نتنياهو بفارق 19%

بين إستطلاع جديد للرأي أجراه "ديالوغ هآرتس" أن رئيس الحكومة الإسرائيلية، أرئيل شارون، يحافظ على تفوق ثابت مقابل منافسه على رئاسة الليكود بنيامين نتنياهو، ووصل الفارق بينهما إلى 19%.

ونقلت هآرتس عن مقربين من شارون أن هذه المعطيات تدفع شارون إلى إتخاذ قرار بالبقاء في الليكود والتنافس مقابل نتنياهو.

وكان قد أشار مقربون من شارون أيضاً قبل عدة أيام أن الأخير ينوي البقاء في الليكود في حال وثوقه من التغلب على منافسه نتنياهو. في حين أشار آخرون إلى أنه قد إتخذ قراراً بالبقاء في الحزب ولم يعلن عن ذلك بعد.

وبحسب الإستطلاع الذي أشرف عليه البروفيسور كميل فوكس، والذي جرى يوم أمس على عينة شملت 614 من أعضاء الليكود مع نسبة خطأ تصل إلى 4.3%، فإنه في حال إجراء الإنتخابات التمهيدية اليوم، وفي حال تنافس كل من شارون ونتنياهو ولانداو وموشي بييغلين، فإن شارون سيحصل على 47% من الأصوات، ونتنياهو 23%، ولانداو 9%، وبييغلين 6%، وفي حال صعد إلى الجولة الثانية شارون ونتنياهو، سيفوز الأول بنسبة 51% مقابل 32%.

ولدى سؤال المستطلعين عمن سيجلب لليكود مقاعد أكثر في الكنيست شارون أم نتنياهو، أجاب 64% أن الأول سيجلب مقاعد أكثر مقابل 21% لنتنياهو.

كما أشار إلإستطلاع إلى تراجع تأييد عوزي لانداو بالمقارنة مع إستطلاعات سابقة.

ففي إستطلاع كان قد أجري في السابع والعشرين من أيلول/سبتمبر حصل على 16% في حال وجود أربعة مرشحين، وفي حينه تفوق على نتنياهو بفارق 7% في حال ترشح الإثنان لوحدهما.

ويتضح اليوم أنه في حال تنافس نتنياهو ولانداو وبييغلين لوحدهم، فإن الأول سيحصل على 44% مقابل 17% للانداو و8% لبييغلين.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018