استطلاع: "كديما" يهبط إلى 35 مقعدًا نتيجة "تأثير موفاز- هنغبي"

استطلاع: "كديما" يهبط إلى 35 مقعدًا نتيجة "تأثير موفاز- هنغبي"

أظهر استطلاع للرأي نشرته صحيفة "هآرتس" بمشاركة "أخبار القناة العاشرة" الاسرائيلية، تراجعًا في تمثيل حزب رئيس الوزراء الاسرائيلي، أرييل شارون، "كديما" إلى 35 مقعدًا بعد ثلاثة أسابيع سجّل فيها الحزب تصاعدًا منقطع النظير فاق الـ 39 مقعدًا.

وأطلقت أوساط مطلعة أن هذا التراجع اسم "تأثير موفاز- هنغبي". ورجحّت الأوساط إلى أن الانتقال المفاجئ لوزير الأمن الاسرائيلي، شاؤول موفاز، والوزير، تساحي هنغبي من "الليكود" إلى "كديما" أثر سلبًا على مصوتي "كديما" المنتقلين من حزب "العمل".

وأشار استطلاع الرأي أنّ تمثيل حزب "العمل" ارتفع بمقعدين والليكود فقد ظل على حاله.


وأشار استطلاع "هآرتس- وأخبار القناة العاشرة" ان حزب "كديما" سينال 35 مقعدًا (اقل بأربعة مقاعد من الاسبوع الماضي)؛ "العمل": 24 مقعدًا (أكثر بمقعدين)؛ ليكود: "12 مقعدًا (نفس القوة)، رغم ان الاستطلاع أظهر أن 20% من مصوتين "ليكود" الذين انتقلوا إلى "كديما" تركوا "كديما" إلا انهم لم يعودوا الى "ليكود".

وخسر "كديما" مقعدًا لحزب "يسرائيل بيتينو". بقيادة افيغدور ليبرمان الذي حصل حسب الاستطلاع على سبعة مقاعد مقابل خمسة مقاعد نالها الاسبوع الماضي.

ويذكر ايضًا أن الاستطلاع اجري بعد يوم واحد من النشر في صحيفة "نيوزويك" لاقوال المستشار لاستطلاعات الرأي، كلمان غير، الذي قال "إنّ شارون مستعد نظريًا لأن يمنح الفلسطينيين دولة على 90% من اراضي الضفة وإيجاد حل وسط في القدس".

ويذكر أن رئيس الوزراء االاسرائيلي أرييل شارون نفى اقوال غير جملة وتفصيلاً إلا انه لم يحظ على مصداقية من قبل الجمهور الاسرائيلي. وقالت نسبة 47% من المستطلعة آراؤهم انهم يصدقون غير أكثر من شارون فيما أفادت نسبة 28% فقط أنها تصدق اقوال رئيس الوزراء الذي اعتاد على أن ينال على نسبة عالية من المصداقية.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018