الجيش الاسرائيلي سيشارك في مناورتين للناتو هذا العام

الجيش الاسرائيلي سيشارك في مناورتين للناتو هذا العام

سيشارك الجيش الاسرائيلي خلال العام 2006 الجاري في مناورتين عسكريتين كبيرتين ضمن المناورات العسكرية التي يجريها حلف شمال الاطلسي (الناتو).

وافادت صحيفة يديعوت احرونوت امس الجمعة ان تقاربا ملموسا طرأ مؤخرا على العلاقات بين اسرائيل والناتو.

ويدفع الجيش الاسرائيلي بشكل اكبر من الحكومة الاسرائيلية باتجاه توثيق العلاقات بين اسرائيل والناتو.

وتسعى اسرائيل الى الانضمام كعضو دائم في حلف الناتو خلال السنوات القادمة.

وكان الحلف قد صادق على تواجد ضابط اسرائيلي بصورة دائمة في قيادة الناتو في نابولي بايطاليا كما شارك الجيش الاسرائيلي بثلاث مناورات عسكرية اجراها الحلف العام الماضي.

وقالت يديعوت احرونوت ان قيادة الجيش الاسرائيلي توصلت الى قناعة بان العضوية في الناتو "من شأنها ضمان استمرار وجود اسرائيل خصوصا على ضوء التقديرات بان ايران ستبدأ قريبا بانتاج قنبلة نووية".

وبدأت مطالبة اسرائيل بالانضمام الى الناتو في اعقاب توقيع اتفاق اوسلو بين اسرائيل والفلسطينيين في العام 1993 وادعت اسرائيل في حينه انها "تتنازل عن مناطق استراتيجية يتوجب تعويضها على ذلك من خلال الانضمام الى الناتو".

ورأت الصحيفة ان بين المؤشرات التي تدل على التقارب بين اسرائيل والناتو كانت عقد المؤتمر السنوي لاسلحة الجو في القيادة الجنوبية للناتو في قيادة سلاح الجو الاسرائيلي في مدينة هرتسليا بوسط اسرائيل.

وحضر المؤتمر في هرتسليا قادة اسلحة الجو في دول فنلندا وكرواتيا وبلغاريا ومقدونيا وسلوفانيا وترأس الوفود الجنرال الامريكي غلون مورهاد.

من جهته اشترط الحلف ضم اسرائيل بعد استكمال العملية السلمية وقيام دولة فلسطينية لكن بعد توقيع اتفاق اوسلو بادر الناتو الى "حوار حوض البحر المتوسط".

ويشارك في هذا الحوار عدد من دول المنطقة بينها اسرائيل ومصر والجزائر وتونس والاردن وموريتانيا وينحصر في التعاون حول محاربة الارهاب بواسطة اجهزة استخبارات هذه الدول.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018