55% من اليهود الاسرائيليين يعتبرون فوز "حماس" خطرًا على وجود إسرائيل

55% من اليهود الاسرائيليين يعتبرون فوز "حماس" خطرًا على وجود إسرائيل

نشرت صحيفة "هآرتس" الاسرائيلية استطلاع مؤشر السلام الذي ينجزه شهرياً مركز "تامي شطاينيتس" لأبحاث السلام في تحت اشراف البروفيسور افرايم ياعر ود.تمار هيرمان شمل مقابلات شخصية مع 582 شخصاً يشكلون عيّنة تمثل السكان اليهود في اسرائيل أظهر أن 55% من اليهود الاسرائيليين يؤيديون قيام دولة فلسطينية، مقابل 67% أيّدوا قيامها قبل فوز "حماس" في الانتخابات التشريعية الفلسطينية.

واعتبرت نسبة 55% من الاسرائيليين فوز حماس تشكل خطرًا قائمًا على إسرائيل مقابل 46% من اليهود الاسرائيليين قالت إنّ حماس سيتوقف عن مشاركته في العمليات "الارهابية" فيما أعتبرت نسبة 40% من اليهود الإسرائيليين حركة "حماس" ممثلا شرعيًا ووحيدًا للشعب الفلسطيني.

وفي رد على سؤال: "هل هناك حاجة لتغيير موعد الإنتخابات الاسرائيلية نتيجة فوز حماس حتى تتضح الصورة؟ أجابت 86% من المستطلعة آراؤهم بأن لا حاجة لتغيير موعد الانتخابات فيما أفادت نسبة 9% بأن هناك حاجة.

وافادت نسبة 12% فقط من اليهود الاسرائيليين أنها تؤمن بأن المفاوضات بين اسرائيل وحكومة فلسطينية بقيادة حماس ستقود في النهاية إلى تسوية سلمية. فيما رأت نسبة 83% عدم وجود احتمالات للتوصل إلى تسوية سلمية مع حكومة بقيادة حماس.

وذكر معدّو استطلاع مؤشر السلام لهذا أن اليهود الاسرائيليين لم يكونوا متفائلين أصلاً بشأن التوصل إلى تسوية مع الفلسطينيين حتى قبل صعود حماس سدّة الحكم. وأشاروا إلى أن فوز "حماس" في الانتخابات قلّل من "التفاؤل القليل أصلاً" عند الاسرائيليين ووصلت نسبة غير الواثقين بحكومة حماس وصل إلى 50%-60 قبل دخول حماس.

وتطرق استطلاع مؤشر السلام إلى سؤال غير مألوف عن حاجة وجود حاخامات يهود في المفاوضات بين اسرائيل وحكومة حماس كون حماس حركة اسلامية. واعتبرت 65.5% من اليهود الإسرائيليين أن أسس حركة حماس ليست دينية ولا حاجة مشاركة حاخامات يهود في المفاوضات معها. فيما اعتقدت نسبة 29% من اليهود الاسرائيليين أن "حماس" حركة دينية ويجب اشراك الحاخامات اليهود في المفاوضات معها.

وحول تأييد التفاوض مع "حماس" أظهر مؤشر السلام أنّ 100% من مصوتي ميرتس يؤيدون التفاوض مع حكومة برئاسة "حماس"، وأفادت نسبة 64% من مصوتي "العمل" بأنها تؤيد التفاوض مع حماس و48% من كديما و 30% من ليكود و 28% من شاس و 17 من هئيحود هلئومي.

وحول تحويل الأموال للسلطة الفلسطينية قالت نسبة 69% من اليهود الاسرائيليين المستطلعة آراؤهم أنهم لا يؤيدون تحويل الأموال للسلطة الفلسطينية، فيما أيدت نسبة 22% تحويل الأموال.

وحول الحدود النهائية لاسرائيل قالت نسبة 75.5% من اليهود الاسرائيليين أن على اسرائيل ان تحدد حدودها النهائية بنفسها عن طريق انهاء بناء جدار الفصل العنصري بينما عارضت نسبة 18% هذا الحل. وتسري هذه الاغلبية على المصوتين اليهود أيضًا.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018