إسرائيل تطالب الفلسطينيين بتصاريح للدخول إلى المناطق الواقعة بين الخط الأخضر والجدار

إسرائيل تطالب الفلسطينيين  بتصاريح للدخول إلى المناطق الواقعة بين الخط الأخضر والجدار

كتبت عميرة هس في صحيفة "هآرتس" أن إسرائيل تطالب الفلسطينيين الذين يعملون في المنظمات الدولية ،بالحصول على تصاريح دخول لمناطق التماس، وهي المساحة الواقعة بين الخط الأخضر وبين جدار الفصل والضم العنصري!

ومن جهتها ترفض هذه المنظمات، من بينها منظمات الأمم المتحدة ومنظمات مساعدة حكومية ومنظمات إنسانية، هذه المطالب الإسرائيلية.

وبحسب أقوال ممثلي هذه المنظمات فإن الإنصياع للمطالب الإسرائيلية يعني الإعتراف بضم هذه المناطق بشكل فعلي لإسرائيل!

وكان جيش الإحتلال الإسرائيلي قد أعلن عن هذه المناطق كمناطق عسكرية مغلقة، ويتطلب دخول الفلسطينيين إليها عن طريق البوابات والحواجز العسكرية تصريحاً خاصاً من قبل ما يسمى بـ"الإدارة المدنية".

يشار إلى أن دخول طواقم المنظمات الدولية، أجنبية وفلسطينية، كان ممكناً بدون تصاريح، إلا أنه في الأسابيع الأخيرة تبين للطواقم الأجنبية أنه يمنع دخول الفلسطينيين في عدد من الحواجز والبوابات بدون تصاريح!

وفي نهاية الشهر الماضي، أرسل رئيس شعبة المنظمات الدولية في "الإدارة المدنية"، عوفر مي-طال، رسالة إلى كافة المنظمات التابعة للأمم المتحدة والدولية وغير الحكومية العاملة في الأراضي الفلسطينية، يطلب فيها قائمة بأسماء الموظفين الفلسطينيين الذين يعملون في هذه الأطر في العام الحالي، ليقرر من منهم بالإمكان منحه تصريح دخول!

ومن جهتها رفضت المنظمات تقديم قائمة بأسماء الموظفين.

وبحسب الإدارة المدنية فإن الحديث هو عن 35 منظمة حكومية، و74 منظمة غير حكومية من بينها 12 منظمة تابعة للأمم المتحدة.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018