جهود كبيرة لإشراك إسرائيل بمشروع الطائرة الأمريكية المستقبلية F-35

جهود كبيرة لإشراك إسرائيل بمشروع الطائرة الأمريكية المستقبلية F-35

نشرت صحيفة "معريف" الاسرائيلية اليوم الجمعة خبرًا جاء فيه أن طواقم إسرائيلية وامريكية تعمل في هذه الايام لملائمة الطائرة الحربية المستقبلية F-35، إلى حاجيات سلاح الجو الاسرائيلي.

وأكدّت "معريف" أن الطواقم الاسرائيلية- الامريكية بحثت ضم شركات من الصناعة الأمنية الاسرائيلية ضمن مشروع الطائرة المستقبلية.

وذكرت "معريف" أن هذه المعلومات جاءت على لسان توم برباج، مسئول أمريكي، ومدير برنامج الطائرة الحربية المشترك في شركة "هافيروناوطيكا" التابعة للوك هيد مارتين وشالوم بن ناتان، نائب رئيس الادارة لشؤون سلاح الجو والاستخبارات في وزارة الأمن الاسرائيلية.

ويذكر أن الطائرة الحربية مرّت في الكثير من الفحوصات اجريت في أبريل الماضي، ومن المتوقع اقلاعها لأول مرة في الخريف القادم. ويذكر ان في العام 2014 ستعرض الطائرة لأول مرة أمام زبائن من العالم.

وقال بن ناتان إنه في العام 2003 تم توقيع اتفاقية بين وزارة الأمن الاسرائيلية وبين وزارة الدفاع الأميريكية ومنذ ذلك الحين اولاتصالات مستمرة بين الطرفين وقامت طواقم إسرائيلية بمراقبة ومتابعة تطور الطائرة.

وذكرت "معريف" أنَّ مسار التعاون في الصناعات الحربية بين الولايات المتحدة وإسرائيل تراجع في العام 2005، في أعقاب الأزمة الأمنية التي نشبت بين الطرفين اثر صفقة بيع الطائرات من دون طيار مع الصين. ومن يزود الصين في هذه الطارات (إسرائيل أم أمريكا) ولم تكن في أعقاب الأزمة أية لقاءات تذكر. إلا أن نهاية العام 2005 وبداية 2006 شهد تطورًا في العلاقات.

واضاف بن ناتان أن اسرائيل تحصل على المعلومات التي تمكنها من تفهم مدى ملائمة الطائرة الى حاجيات سلاح الجو الاسرائيلي. ورغم التقييدات. هناك نية من الطرفين لايجاد حلول. ونحن نعمل من اجل دمج برنامج سلاح إسرائيلي في مشروع الطائرة".

وقال تو باراج: "يجري الحديث هنا عن اتفاق بين حكومات. اذا طلبت اسرائيل أن تدخل أجهزة عسكرية اسرائيلية للطائرة ووافقت الادارة الأمريكية على هذا فإننا سندخلها".

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018