يديعوت أحرونوت: سورية تسعى لامتلاك طائرات مقاتلة متطورة جداً..

يديعوت أحرونوت: سورية تسعى لامتلاك طائرات مقاتلة متطورة جداً..

في إطار التناقل الإعلامي الإسرائيلي المتواصل، وخاصة بعد انتهاء الحرب الأخيرة على لبنان، والذي يشهد تصاعداً في الفترة الأخيرة، لما تسميه التسلح المتسارع لحركة حماس وحزب الله وسورية، كتبت صحيفة "يديعوت أحرونوت"، الصادرة الأربعاء، أن موسكو تدرس طلباً سورياً لشراء طائرات روسية مقاتلة متطورة من طراز "سوخوي 30"، والإشارة هنا إلى طائرة قتالية موازية لأحدث الطائرات الأمريكية.

وجاء أن طائرة "سوخوي 30" قد تم إدخالها إلى دائرة الإستخدام في سنوات التسعينيات، وهي طائرة مقاتلة ذات محركين معدة للقتال الجوي ومهاجمة الأهداف على الأرض.

وبحسب الصحيفة فإن الجيش السوري يملك الآن طائرات من طراز "سوخوي 29" القديمة، ما يعني أن امتلاك سورية للطائرات الحديثة يشكل قفزة نوعية في القدرات القتالية الهجومية لسلاح الجو السوري في تنفيذ هجمات في داخل العمق الإسرائيلي، علاوة على تعزيز القدرات الدفاعية في صد هجمات جوية إسرائيلية.

كما أضافت الصحيفة، نقلاً عن خبراء أمنيين، أن الجهود السورية في تطوير السلاح الجوي تأتي بشكل مواز لقرار دمشق ببناء قوة صاروخية كبيرة لتعزيز قدراتها العسكرية مقابل إسرائيل، حيث طلبت سورية من موسكو تزويدها بكميات أخرى من الصواريخ علاوة على الصواريخ المضادة للدبابات.

وأشارت الصحيفة إلى تقديرات شعبة الإستخبارات في الجيش الإسرائيلي، في نهاية العام الماضي، بأن سورية تبذل جهوداً كبيرة من أجل تطوير قدراتها العسكرية في إطلاق صواريخ أرض- أرض. وبحسب المصادر ذاتها، فإن سورية حاولت إقناع موسكو ببيعها صواريخ أرض- أرض الأكثر تطوراً من طراز "اسكندر إي"، وفي المقابل قامت بتطوير صواريخ "سكاد" الموجودة بحوزتها.

وبحسب المصادر الأمنية الإسرائيلية فإن امتلاك هذا الصاروخ المتطور يتيح إمكانية إصابة الأهداف بدقة كبيرة، فضلاً عن أنه من الصعب اعتراض هذا الصاروخ.

وكانت قد تناقلت وسائل الإعلام الإسرائيلية في نهاية العام الماضي أن سورية تحاول الحصول على منظومة صواريخ روسية مضادة للطائرات من نوع "أس إي300"، الأمر الذي يعتبره الخبراء الأمنيون الإسرائيليون خطراً على إسرائيل.

وتابعت الصحيفة أن الرئيس السوري بشار الأسد قد قدم لنظيره الروسي فلاديمير بوتين، خلال زيارته لموسكو قبل بضعة شهور، قائمة بالأسلحة التي تسعى سورية لامتلاكها، من بينها منظومة الصواريخ المتطورة.

وبحسب "يديعوت أحرونوت" لا يزال الرد الروسي غير واضح، إلا أن نصب مثل هذه الصواريخ في سورية سوف "يصعب على سلاح الجو الإسرائيلي العمل حتى في سماء لبنان".

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018