من الصحف الإسرائيلية الثلاثاء:

من الصحف الإسرائيلية الثلاثاء:

عنونت صحيفة "يديعوت أحرونوت" عددها الصادر صباح اليوم، الثلاثاء، بالحديث عن أنفلونزا الخنازير، مشيرة إلى أن الشبان من 15- 49 عاما يقعون في دائرة الخطر. ونقلت عن وزارة الصحة قولها إنه في كل عام يموت المئات في البلاد من الأنفلونزا، إلا أن غالبيتهم من المسنين، في حين أن أنفلونزا الخنازير تعتبر خطيرة على الشبان الأصحاء.

وفي سياق التقرير أشارت الصحيفة إلى أن النساء الحوامل والشبان سيكونون الأكثر تعرضا للإصابة بأنفلونزا الخنازير في الشتاء القادم. بيد أن وزارة الصحة تؤكد أن عدد الضحايا لن يكون أكثر من عدد ضحايا الأنفلونزا العادية.

كما أشارت الصحيفة إلى الاستعدادات التي تقوم بها وزارة الصحة، والتي تشمل إضافة 4500 سرير إلى المستشفيات، وخفض مدة مكوث النساء الوالدات في المستشفى إلى يوم واحد، وتجنيد المتقاعدين والعاطلين عن العمل للعمل مكان العمال المرضى، وتأجيل العمليات غير المستعجلة ، وتجنيد طلاب كليات الطب والمريض لتقديم المساعدة في المستشفيات، ونقل مرضى إلى بيوت المسنين لتوفير أكبر عدد من الأسرة في المستشفيات.

إلى ذلك نقلت الصحيفة عن المبعوث الأمريكي الخاص إلى الشرق الأوسط، جورج ميتشيل، نفيه أن تكون الدول العربية قد رفضت تقديم بوادر حسن نية تجاه إسرائيل. وقال إن السعودية على استعداد لتقديم المساعدة. كما نقلت عن مسؤول كبير في الإدارة الأمريكية قوله إن دولا عربية تدرس فتح مجالها الجوي أمام الرحلات الجوية الإسرائيلية وفتح ممثليات تجارية في إسرائيل.

وفي سياق مقابلة أجراها ميتشيل مع "نيويورك تايمز"، نقل عنه قوله إن الولايات المتحدة تلقت ردودا جيدة من دول عربية كثيرة، منها السعودية. وقال إن 10 دول عربية قد عبرت، في لقاءات خاصة، عن استعدادها لدراسة اتخاذ سلسلة من الخطوات التطبيعية لبناء الثقة.

وفي حديثها عن المصادقة على قانون خصخصة أراضي اللاجئين و"قانون موفاز"، كتبت الصحيفة أن نتانياهو خرج منتصرا، إلا أنه خلق تصدعا داخليا في أحزاب الائتلاف. كما أشارت إلى أن كبار المسؤولين في "البيت اليهودي" يهددون برئيس الحزب، الوزير دانييل هرشكوفيتش، الذي صوت إلى جانب قانون خصخصة الأراضي. وفي السياق ذاته فإن التصويت على القانون قد قرّب إمكانية انقسام حزب "العمل"، حيث وجهت انتقادات شديدة لوزراء العمل الذين صوتوا إلى جانب اقتراح القانون.

كما نقلت الصحيفة تصريحات وزير الخارجية، أفيغدور ليبرمان، يوم أمس الإثنين، والتي جاء فيها إنه في حال قرر المستشار القضائي للحكومة قبول توصيات الشرطة بتقديم لائحة اتهام ضده، فإنه سوف يستقيل من منصبه في وزارة الخارجية، ويستقيل لاحقا من عضوية الكنيست ورئاسة حزبه.

ونقلت الصحيفة عن مصادر فلسطينية أن الأسرى الفلسطينيين، وخاصة في سجون نفحا وسجن النقب الصحراوي، نجحوا في ست حالات في تهريب "السائل المنوي" لأسرى متزوجين، وذلك بهدف استغلالها للإنجاب ورفع نسبة التوالد. ونقلت عن الناطق بلسان "مصلحة السجون" أن إدارة السجون لا تتعامل مع ما ينشر.

وفي سياق ذي صلة، نقلت الصحيفة عن نائب الوزير الفلسطيني لشؤون الأسرى، زياد أبو عين، قوله إن هناك 250 أسيرا يدرسون في الجامعة المفتوحة، وأن ما يقارب 100 أسير حصلوا، هذا الأسبوع، على اللقب الأول. كما أشارت الصحيفة إلى أن الحكومة الإسرائيلية قد شكلت في آذار/ مارس الماضي لجنة وزارية من أجل تقليص حقوق وسحب إنجازات الحركة الأسيرة.

وأشارت الصحيفة أيضا إلى أن المحكمة المركزية قد برأت ساحة إثنين من شرطة حرس الحدود، وذلك بعد أن أدانتهما محكمة الصلح في "بيتاح تكفا" بالاعتداء على فلسطينيين إثنين في العام 2005. وجاء أن إثنين من شرطة حرس الحدود اعتقلا فلسطينيين بذريعة المكوث في البلاد بدون تصريح، وقاما بنقلهما إلى مكان منعزل واعتديا عليهما بالضرب بالهراوات. وكانت محكمة الصلح قد أدانتهما وحكمت عليهما بالسجن مع وقف التنفيذ بالإضافة إلى غرامة مالية، بيد أن المحكمة المركزية ألغت الإدانة، وبرأتهما.