عناوين الصحف الإسرائيلية: يديعوت أحرونوت

عناوين الصحف الإسرائيلية: يديعوت أحرونوت

عنونت صحيفة "يديعوت أحرونوت" عددها الصادر صباح اليوم، الجمعة، بتحذيرات ما يسمى بـ"هيئة مكافحة الإرهاب" للإسرائيليين الماكثين في الهند مع حلول ما يسمى بـ"رأس السنة العبرية". وحذرت الهيئة الإسرائيليين من التجمع في مجموعات كبيرة في أعقاب إنذارات عينية تدعي أن هناك منظمات تخطط لتنفيذ عمليات تستهدف إسرائيليين.

وبحسب "هيئة مكافحة الإرهاب" فإن المنظمة التي نفذت تفجيرات بومباي في العام الماضي تستعد لتنفيذ سلسلة عمليات في أنحاء الهند، بضمنها المواقع التي يحتشد فيها الإسرائيليون والأجانب. ولفتت الصحيفة إلى أن إسرائيل قد توجهت في الأسابيع الأخيرة إلى السلطات الهندية بتعزيز الحراسة في المواقع التي يتجمع فيها اليهود.

كما لفتت الصحيفة في صفحتها الأولى إلى تهنئة الرئيس الأمريكي، باراك أوباما، لليهود، وأبرزت تهنئته التي تضمنت رسالة سياسية مفادها أن الولايات المتحدة ستبذل جهدها لكي تكون الدولة اليهودية مقبولة من جيرانها بشكل مطلق.

كما أشارت الصحيفة في صفحتها الأولى ما أسمته "رجل العام في الجيش"، وهو قائد الكوماندو البحرية "شييطيت 13". وكتبت أن السنة العبرية الماضية سوف تسجل كإحدى أنجح السنوات في تاريخ الكوماندو البحرية، وذلك في إشارة إلى سلسلة من العمليات التي قامت بها الفرقة في قطاع غزة.

وأشارت الصحيفة في هذا السياق إلى أن الجيش الإسرائيلي أدار حربا لمنع وصول الأسلحة إلى قطاع غزة. ولفتت إلى ما نشرته وسائل إعلام أجنبية بشأن الهجوم الإسرائيلي على قافلة أسلحة إيرانية في السودان في طريقها إلى قطاع غزة.

وكتبت أن قائد الكوماندو البحرية المذكورة بعث بها لتقوم بعمليات معقدة وخطيرة، تطلبت تخطيطا دقيقا ومهنية عالية، خاصة وأن فشل هذه العمليات سوف يؤدي إلى أضرار استراتيجية لأمن إسرائيل.

وفي صفحاتها الداخلية تناولت الصحيفة مقالا نشر في "نيويورك تايمز" كتبه ريتشارد غولدستون، عنونته "يديعوت أحرونوت" بالمقارنة بين "الرصاص المصبوب" وبين "المجازر في دارفور في السودان". وأبرزت في العناوين ما كتبه غولدستون في مقاله "سياسة الغرب التي عملت على تحميل المسؤولية لمن يخرق القانون في السودان يجب أن تقوم بالشيء نفسه تجاه إسرائيل.. ومن يستغل قوته بشكل سيء في وقت الحرب يجب محاكمته على ذلك".

وفي السياق ذاته، نشرت الصحيفة مقالا لنائب وزير الخارجية الإسرائيلي، داني أيالون، ردا على تقرير غولدستون بشأن ارتكاب إسرائيل جرائم حرب في حربها العدوانية الأخيرة على قطاع غزة. وأبرزت الصحيفة أن "معدي التقرير تجاهلوا إطلاق 12 ألف صاروخ باتجاه إسرائيل". وكتب أيالون في مقالته أن التقرير يصف بشكل غير منصف ما أسماه "دفاع إسرائيل عن مواطنها"، ويصف ذلك على أنه جريمة حرب.

وفي السياق ذاته أيضا، نقلت الصحيفة تصريحات وزير الخارجية الإسرائيلي، أفيغدور ليبرمان، والتي جاء فيها أن لجنة غولدستون هي لجنة أقيمت من أجل توجيه التهم لإسرائيل بارتكاب جرائم حرب تم تحديدها مسبقا.

وتطرقت الصحيفة أيضا إلى قيام المنظمة التي تضم نقابات العمال في بريطانيا باتخاذ قرار يدعو الجمهور البريطاني إلى مقاطعة المنتوجات الإسرائيلية التي يتم إنتاجها في المستوطنات المقامة على أراضي الضفة الغربية، كما طالبت الحكومة بفرض المقاطعة على بيع الأسلحة لإسرائيل.

وجاء أن المنظمة التي تضم 6.5 مليون عامل في بريطانيا طالبت الحكومة البريطانية بإدانة "عدوانية إسرائيل على قطاع غزة"، ووقف تقديم المساعدات الأمنية لها، والتي تشير التقديرات البريطانية بأنها تصل إلى 18.8 مليون جنيه استرليني.

إلى ذلك، كتبت الصحيفة أن وزير القضاء الإسرائيلي، يعكوف نئمان، يقترح إلزام جميع المواطنين بتقديم كشوفات دخل في نهاية كل عامة، تشمل الدخل من العمل والرواتب والهدايا، كما يقترح تشديد العقوبات على التهرب من دفع ضريبة الدخل. وفي المقابل فإن سلطة الضرائب لا تعارض ذلك، ولكنها تطلب بالمزيد من الميزانيات من أجل التنفيذ. وفي هذا السياق لفتت الصحيفة إلى أن هذه الطريقة معمول بها في الولايات المتحدة، حيث يلتزم كل مواطن بتقديم تقرير سنوي عن مدخولاته في الخامس عشر من نيسان/ ابريل.

كما كتبت الصحيفة أن إٍسرائيلية توفيت بعد أربع سنوات من مكوثها في المستشفى، وذلك بعد إصابتها بجروح خطيرة في عملية تفجيرية في الخضيرة في العام 2005، وظلت فاقدة لوعيها.

وتناولت الصحيفة أيضا أن الرئيس الأمريكي باراك أوباما تنازل عن نصب الصواريخ البعيدة المدى في شرق أوروبا، واعتبرت ذلك إرضاء لروسيا، ومحاولة لكسب دعمها في تشديد العقوبات على إيران. وأشارت إلى الادعاءات الأمريكية بشأن التنازل عن نصب الصواريخ والتي تشير إلى أن إيران لا تتجه باتجاه تطوير صواريخ بعيدة المدى. وأشارت في الوقت نفسه إلى أن الكرملين لا يؤيد تشديد العقوبات، كما أشارت إلى خيبة أمل بولندية – تشيكية من التراجع عن نصب الصواريخ.

وفي سياق متصل، نقلت الصحيفة عن وسائل إعلام قولها إن تقرير الوكالة الدولية للطاقة الذرية يشير إلى أن إيران تغلبت على عقبات تحول دون إنتاج القنبلة النووية، ما اعتبر على أنها تقترب من إنتاج القنبلة.