ما علاقة "رمز الثورة الخضراء" الإيرانية بإسرائيل؟

ما علاقة "رمز الثورة الخضراء" الإيرانية بإسرائيل؟

خصصت صحيفة "يديعوت أحرونوت" اليوم صفحتها الثالثة للقاء مع من وصفته "زوج" المتظاهرة الأيرانية، ندى سلطان، التي تناقلت وسائل الإعلام العالمية صور مصرعها برصاص قوات الأمن خلال مظاهرات المعارضة الإيرانية عقب الإنتخابات الرئاسية الأخيرة في الجمهورية الإسلامية.

وقالت الصحيفة إن "زوج" سلطان، قافصيان ماكان (38 عاماً)، سيبدأ زيارة إسرائيل اليوم الجمعة ليلتقي خلالها الرئيس الإسرائيلي، شمعون بيرس، بعد أن حصل على تأشيرة دخول من السفارة الإسرائيلية في العاصمة الإيطالية، روما.

وتعتبر وسائل اعلام غربية الشابة سلطان (26 عاماً) رمزاً لمظاهرات ما يسمى "الثورة الخضراء" في ايران بعد أن تناقلت وسائل الإعلام العالمية صور لحظة وفاتها في أحد شوارع طهران.

وأضافت "يديعوت" أن ماكان اعتقل في طهران خلال المظاهرات وتعرض لتعذيب، لكنه تمكن من الهرب الى تركيا بمساعدة السفارة االكندية التي منحته اللجوء السياسي.

ويصل ماكان تل أبيب اليوم من روما على متن طائرة لشركة الطيران الإسرائيلي "إل عال" وتستمر زيارته 9 أيام.
وحل ماكان في الأسبوع الأخير ضيفا على نائبة رئيس لجنة الخارجية في البرلمان الإيطالي. وقد رافق مراسل الصحيفة في روما ماكان الى السفارة الإسرائيلية للحصول على تأشيرة الدخول الى اسرائيل. وقال مراسل الصحيفة إن ضابط الأمن في السفارة الإسرائيلية كان في انتظار ماكان عند مدخلها حاملاً جوازه الإيراني وبيده تأشيرة الدخول الى اسرائيل، وسألوه إن كان يريد الحصول على التأشيرة بمستند منفصل عن الجواز الإيراني خشية تعرضه لملاحقة من السلطات الإيرانية، فرد ماكان إنه يرد التأشيرة الإسرائيلية على احدى صفحات جوازه لأن السلطات الإيرانية على علم بزيارته لإسرائيل و"يريد ان يثبت لها ذلك" بإلصاق التأشيرة على جوازه.

وروى ماكان أنه تعرف على سلطان خلال رحلة سياحية في تركيا وأنه أغرم بها "من أول نظرة". ويعرف ماكان نفسه كأديب وكاتب سيناريو ومخرج أفلام وثائقية.

وأدعى ماكان أن الشعب الإيراني لا يكن الكراهية لإسرائيل على الرغم من تحريض النظام، معتبراً أن لكل دولة الحق بالحصول على الطاقة النووية لأغراض سلمية ومدنية ولكن "ليس ايران التي يحكمها نظام ديكتاتوري".