من عناوين يديعوت أحرونوت، عدد الجمعة 06/08/2010

من عناوين يديعوت أحرونوت، عدد الجمعة 06/08/2010

تَصَدَّرَت الصّفحات الأُولى لصحيفة "يديعوت أحرونوت" الصّادرة اليوم (6.8.2010) تغطية شاملة لحادث الطّرق الذي وقع بالأمس جنوبيّ البلاد، جرّاء اصطدام حافلة مليئة بالرّكّاب مع قطار مسافر، الأمر الذي أدَّى لمقتل عائلة كاملة (7 أفراد).

وتناولت الصحيفة "لجنة تيركل" التي تبحث أحداث مجزرة أُسطول الحريّة، مشيرة إلى أنه سيكون بمقدور كلّ من رئيس الوزراء، بنيامين نتنياهو، وزير الدّفاع، إيهود براك، ورئيس هيئة الأركان، جابي أشكنازي، الإدلاء بشهاداتهم، في ظلّ تعتيم إعلاميّ – أبواب موصدة، ودون وسائل الإعلام. وجاءَ ذلك وفق طلب خاصّ تقدّموا به معلّلين الأمر بحساسيّة المادّة التي سيقدّمونها. إلاّ أنّ الأمر لا يقف عند هذا الطّلب الخاصّ الذي تمتّ الموافقة عليه، وإنّما يتعدّاه لتخطيطهم الطّلبَ من المراقبين الأجنبيين أن يخرجا لفترة محدّدة أثناء الإدلاء بشهاداتهم، وبالتّحديد حيث "لا مفرّ من الطّلب من رئيس اللجنة أن يأمر المراقبين بالخروج مؤقّتًا من قاعة المباحثات حرصًا على عدم الكشف عن معلومات استخباراتيّة حسّاسة". كما وذكر الخبر أنّ سكرتير لجنة تيركل، المحامي يهوشواع جوتليب، سيبعث لكل من نتنياهو، باراك وأشكنازي إرشادات تشمل الأسئلة والمواضيع المزمع توجيهها لهم، الأمر الشّاذّ وغير المتّبع في لجان التحقيقات عمومًا.

وفي قضيّة منح المواطنة والجنسيّة لأطفال العمّال الأجانب العاملين في إسرائيل، سيكون الأُسبوع القادم سباقًا ضدّ الزّمن للعمّال الأجانب بهدف تجميع الوثائق اللازمة في محاولة أخيرة لاستصدار المواطَنَة، ويترأَّس تحكيم هذه القضيّة ما يسمى بـ"لجنة سلطات الهجرة"، التي ستعمل في الأيام القريبة القادمة ساعات إضافيّة لتبّت بشأن مواطَنَة هؤلاء الأطفال.

وبشأن الجنديّ الإسرائيلي الأسير في قطاع غزة جلعاد شاليط، فقد قرّرت عائلته بالتّعاون مع الهيئة الناشطة لإطلاق سراحه الإبحار من أسدود نحو أقرب نقطة بحريّة مقابل شواطئ غزّة، وذلك في 7 أيلو/ سبتمبر القادم، ضمن الحملة الهادفة لإطلاق سراحه.

كما تناولت الصحيفة الإذلال الذي تعرضت له في مطار اللد الأمريكيّة بروفسور عدنه شلالة (69 عامًا)، والتي سبق وأن أشغلت وزيرة الصّحّة في عهد ولاية بيل كلينتون وتشغل اليوم منصب رئيسة جامعة ميامي الأمريكيّة.

وعلى الرّغم من قدومها لإسرائيل ضمن بعثة رسميّة لرؤساء جامعات قَدِمُوا إلى البلاد "لمد يدّ العون لإسرائيل في نضالها ضدّ المقاطعة الأكاديميّة"، تعرضت بروفسور شلالة في مطار اللد لعملية إذلال، وتم تأخيرها واستجوابها أمنيًّا طيلة ساعتين ونصف السّاعة، أمّا التّهمة فكانت: اسم العائلة العربيّ الذي تحمله.

إلى ذلك، تناولت الصحيفة تسليم الإسرائيلي أوري برودتسكي الذي تمّ اعتقاله قبل شهرين في بولندا، للسلطات الألمانيّة التي طلبت التّسليم، وذلك بتهمة تعاونه في تحضير العمليّة التي استهدفت القيادي في حركة حماس الشّهيد محمود المبحوح في دبيّ. ووفق القرار الذي أصدرته بالأمس محكمة الاستئناف في وارسو، سيتمّ تسليم برودتسكي في غضون عشرة أيّام من قرار المحكمة.