معاريف: خطة لتجميد البناء الاستيطاني لـ3 شهور يتجدد لمدة 9 شهور في ظل المفاوضات

معاريف: خطة لتجميد البناء الاستيطاني لـ3 شهور يتجدد لمدة 9 شهور في ظل المفاوضات

كتبت صحيفة "معاريف"، اليوم الثلاثاء، على صفحتها الرئيسية أن رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتانياهو لديه خطة تتضمن تجميد البناء الاستيطاني على أراضي الضفة الغربية لمدة 90 يوما، وبعدها يتجدد البناء لاحتياجات الزيادة السكانية الطبيعية لمدة 9 شهور.
 
ونقلت الصحيفة عن مكتب رئيس الحكومة قوله إن لم يتم اتخاذ قرار بعد بهذا الشأن.
وفي التفاصيل كتبت أن نتانياهو معني بتجديد المفاوضات، وأن خطته تتضمن تجميد البناء الاستيطاني لمدة 3 شهور، وذلك بهدف توفير الظروف لسنة من المفاوضات المكثفة.
 
كما كتبت أن نتانياهو يعتمد في ذلك على تجنيد دعم الليكود للخطة، إضافة إلى ضم "كاديما" للائتلاف الحكومي وإخراج "يسرائيل بيتينو".
 
وأضافت الصحيفة أنه بموجب خطة نتانياهو، التي ينوي عرضها على الرئيس الأمريكي باراك أوباما، الشهر القادم، فإنه بعد 3 شهور من التجميد سيتم الإعلان عن فترة أخرى تصل مدتها إلى 9 شهور يمكن خلالها مواصلة البناء الاستيطاني، وصفته الصحيفة بأنه "منضبط ومحدود ولأغراض الزيادة السكانية الطبيعية" فقط.
 
وتابعت "معاريف" أن نتانياهو يعمل سرا على هذه الخطة في الأسابيع الأخيرة، وبشكل مواز يعمل على تجنيد دعم سياسي من الليكود وأحزاب أخرى، بما في ذلك "خطة أدراج" تتضمن ضم "كاديما" إلى الائتلاف الحكومي على حساب "يسرائيل بيتينو".
 
ونقلت عن مصادر وصفت بأنها مقربة من نتانياهو تأكيدها في الأيام الأخيرة أن نتانياهو ينوي الذهاب باتجاه "عملية سياسية حقيقة واتخاذ قرارات قيادية".
 
وأضافت المصادر ذاتها أن نتانياهو ينوي تمرير الميزانية أولا لكي يتوفر له سنتين من الهدوء، لكي يتفرغ لتطبيق خطته بحيث يكون بالإمكان تجديد المفاوضات في كانون الثاني/ يناير تحدد مدتها بعام واحد.
 
في المقابل، أشارت المصادر إلى أن هذه القرارات ليست نهائية، وأنه من الممكن أن يحصل تغيير في ظل الضغوط التي يواجهها.
 
كما نقلت الصحيفة عن مصادر في مكتب رئيس الحكومة نفيها لصحة هذه الأنباء. وقالت إن الاتصالات بين نتانياهو والإدارة الأمريكية تتوصل من أجل تحريك ما يسمى بـ"عملية السلام". كما نفت أن يكون نتانياهو قد اتخذ قرارات نهائية.
 
وفي سياق ذي صلة، أضافت الصحيفة أنه من أجل تجنب حصول أزمة مع الإدارة الأمريكية، فإن ما يسمى بـ"لجنة التخطيط والبناء في القدس" قررت بناء 452 وحدة سكنية في "بسغات زئيف" بشكل تدريجي، بحيث تتم المصادقة في كل أسبوع على 30 وحدة سكنية، مثلما حصل الاسبوع الماضي حيث تمت المصادقة على بناء 27 وحدة سكنية، بدون أن يتسبب البناء بأية أزمة.
 
كما نقلت الصحيفة عن مصادر في بلدية الاحتلال في القدس قولها إنه بهذه الطريقة يمكن المصادقة على كافة الوحدات السكنية خلال الأسابيع القليلة القادمة.