ألوف بن في هآرتس: الولايات المتحدة تفضل التفاهم مع شارون ومعانقته

ألوف بن في هآرتس: الولايات المتحدة تفضل التفاهم مع شارون ومعانقته

يتناول المعلق السياسي ألوف بن في صحيفة هآرتس زيارة شارون القريبة للولايات المتحدة ويقول ان جميع الدلائل تشير انها ستكون زيارة ناجحة وخاصة ان هذه المرة الأولى الذي يتم دعوة شارون وحاشيته الى حفل عشاء في البيت الأبيض. كما يشير ألوف بن الى مصادقة الادارة الأمريكية على 12 ملاحظة إسرئيلية على خريطة الطريق من ضمن 14 ملاحظة قدمتها إسرائيل على خريطة الطريق. كما يقول ألوف بن ان إسرائيل تتوقع ان "تضم الصياغة النهائية لخريطة الطريق الملاحظات الإسرائيلية".

ثم يكتب ألوف بن ان الرئيس الأمريكي جورج بوش سوف يضع كل ثقله ويتدخل شخصيا من أجل التوصل الى حل سلمي للصراع الفلسطيني الإسرائيلي واقامة الدولة الفلسطينية. لكنه يعود ليشير انه سيكون من الصعب مطالبة إسرائيل "بالانسحاب وتقديم التنازلات طالما يتواصل الارهاب وان حكومة ابو مازن ما زالت تعرج. فالادارة الأمريكية توافق على التوجه الإسرائيلي القائل بان الأمن قبل كل شيء".

أما بالنسبة للمستوطنات فيكتب ألوف بن: "شارون غير منفعل، فهو مقتنع ان مسألة المستوطنات ليست على المحك وان يجب أولا معالجة الأمن. كما يعرف جيدا انه في كل مرة كانت تحاول الادارة السياسية في البيت الأبيض الضغط على إسرائيل كانت تصطدم بقوة المستشارين السياسيين المتفوقة، فهؤلاء يفكرون فقط في الحملة الانتخابية للرئيس بوش للولاية الثانية وعلى الناخبين اليهود في فلوريدا، لذلك فهم مهتمون بعدم اثارة غضب المؤسسة اليهودية في امريكا".

ويشير ألوف بن في نهاية مقاله الى ان الرئيس الأمريكي جورج بوش الذي أصبح الأن متحررا من ضغوطات توني بلير بعد النصر على العراق ومتحررا من الضغط السعودي بعد العمليات التفجيرية في الرياض، هذا على حد تعبير ألوف بن نفسه، فانه، أي بوش، سوف يفضل التفاهمات ومعانقة شارون على امكانية المواجهة والخلافات معه.