ألوف بن في "هآرتس": خريطة الطريق" وضعت جانبًا..

ألوف بن في "هآرتس":  خريطة الطريق" وضعت جانبًا..

قال ألوف بن, المعلق السياسي لصحيفة"هآرتس", اليوم الأحد, في تعليقه على جولة وزير الخارجية الأمريكي كولن باول في المنطقة, إن الإدارة الأمريكية قررت أن تضع خطة "خريطة الطريق" جانبًا وان تتركز الآن "في خطوات متبادلة يقوم بها الفلسطينيون وإسرائيل وتؤدي إلى تجديد العملية السياسية", مشيراً إلى أن باول أوضح لاسرائيل أمس أن إدارته لا تنوي أن تعمل الآن في صياغة بنود الخطة وملاحظات الطرفين عليها وإنما أن تدفع إلى الأمام تنفيذها وتبحث في المبادئ فيما بعد.

وفي السياق ذاته - أضاف بن- ان الرئيس جورج بوش لم يذكر البتة خطة الطريق في خطابه عن الشرق الأوسط أمس الأول الذي تعهد يه بتحقيق رؤيا الدولتين إسرائيل وفلسطين,"بحيث تعيش الواحدة بجوار الأخرى في سلام".

وأكد بن أن زيارة باول تستهدف إظهار أن الولايات المتحدة متداخلة في العملية, فضلاً عن "حث" رئيس الحكومة الفلسطينية, ابو مازن, على محاربة الارهاب وتلقي ردود جواسية على ذلك من جانب رئيس الوزراء الاسرائيلي, اريئيل شارون".

من جهة أخرى نقل بن عن مصادر إسرائيلية مسؤولة انها لا تتوقع ضغوطاً أمريكية القيام بتنازلات حقيقية, طالما أن "الارهاب مستمر والسلطة الوطنية لا تحاربه", على حد قوله أما بالنسبة لخريطة الطريق انها ستبقى _بحسب بن- في الخلفية "كأفق سياسي يعطي أملاً للفلسطينيين وكسوط ممكن لممارسة الضغط في حالة الخروقات المتبادلة أو المماطلة"ّ!