إسرائيل: حزب الله قادر على ضرب العمق الإسرائيلي بقذائف الهاون

إسرائيل: حزب الله قادر على ضرب العمق الإسرائيلي بقذائف الهاون

تناقلت الصحف الإسرائيلية الصادرة اليوم (الثلاثاء) أقوال رئيس شعبة الاستخبارات العسكرية الإسرائيلية، الجنرال أهرون زئيفي، أمام الحكومة الإسرائيلية، حول امتلاك حزب الله قذائف يصل مداها الى العمق الإسرائيلي وربما حتى الى تل أبيب.

ففي تقرير لها كتبت صحيفة "هآرتس" ان حزب الله عزز في الأونة الأخيرة نظام قذائف الهاون التي يتملكها على الحدود مع إسرائيل بمساعدة ايرانية سوريا، وإن إسرائيل تفحص فيما اذا كان مدى هذه القذائف قد يصل الى منطقة بئر السبع.

وأضافت الصحيفة في تقريرها "ارتفع في العامين الأخيرين عدد القذائف قصيرة المدى التي يمتلكها حزب الله في لبنان من 11 ألف الى نحو 13 ألف. والحديث عن قذائف يصل مداها الى 25كلم، والقادرة على ضرب غالبية التجمعات السكنية في الجليل. إضافة الى ذلك، ارتفع عدد القذائف متسوطة المدى الى نحو 500 قذيفة".

وتواصل الصحيفة "تعلم إسرائيل بشكل قاطع ان هذه القذائف تشمل قذائف يصل مداها الى 45 وحتى 75 كلم وقد تصل الى منطقة الخضيرة".

ويقول التقرير ان رئيس الحكومة الإسرائيلية، أريئيل شارون، كان قد طلب أول أمس وخلال جلسة الحكومة من رئيس شعبة الاستخبارات العسكرية معرفة مدى تلك القذائف، الذي قال ان حزب الله يملك عشرات القذائف التي يصل مداها الى 115-200 كلم، وأضاف ان الاستخبارات العسكرية ليست متأكدة من المدى الأكبر، أما بالنسبة لمدى ال 115 كلم فيبدو أنهم يملكون ذلك.

ويشير التقرير ان إسرائيل ستجري في الفترة القريبة اختبار اوليا لفحص امكانية اسقاط صواريخ السكود بواسطة الصاروخ الإسرائيلي "حيتس"، وان هذا الاختبار سيكون مشتركا لإسرائيل والولايات المتحدة وأنه سيتم في الولايات المتحدة.

وحول نفس الموضوع يكتب محلل الشؤون العسكرية في "هآرتس، زئيف شيف، ان نظام "القذائف لدى حزب الله في لبنان معروف منذ فترة لإسرائيل. ولكن من استعراض رئيس الاستخبارات العسكرية، الجنرال أهرون زئيف، أمام الحكومة بالامكان الفهم انه حدثت بعض التغييرات".

ثم يكتب "لا يجب التعامل مع نظام القذائف في لبنان كأنها تابعو لحزب الله فقط. انه نظام حزب اللهي-سوري-ايراني. وبالنسبة لدمشق في هذا النظام يعتبر بنظر قائد الاركان السوري كجزء من الاستعدادت العامة للجيش السوري لمواجهة إسرائيل في حالة الحرب. لكن، الأمر المقرر أكثر بالنسبة لإسرائيل هو دور ايران في اقامة نظام القذائف، تزويدها - الأمر الذي يتم عبر البحر والجو، وأيضا عبر البر عن طريق سوريا ولبنان".

ويكتب شيف في ختام تقريرها "من غير المعقول ان الحكومة اللبنانية وقيادات الجيش هناك لا يعلمون بوصول هذه القذائف، واذا كانت مخزنة في منطقة بيروت" بسبب ما يتطلبه الأمر من تجهيزات وعملية النقل المستمرة لهذه القذائف واقامة العديد من المستودعات من أجل ذلك.

وفي إشارة واضحة لحكومة إسرائيل يكتب شيف "خلال عدة سنوات منذ بناء نظام القذائف في لبنان لم تضرب إسرائيل بأي قافلة قامت بنقل هذه القذائف".