اقتراح بإجراء تبادل مناطق بين سورية ولبنان وإسرائيل..

اقتراح بإجراء تبادل مناطق بين سورية ولبنان وإسرائيل..

كتب البروفيسور في موضوع الإقتصاد في الجامعة العبرية، ميخا ميخائيلي، في صحيفة "هآرتس" إنه من أجل التوصل إلى اتفاق مع سورية بشأن هضبة الجولان، وفي ظل إصرار إسرائيل على الإحتفاظ بالشواطئ الشرقية لبحيرة طبرية، فمن الممكن إجراء عملية تبادل مناطق بين ثلاث دول، سورية ولبنان وإسرائيل، بموجبها، تحصل سورية على مساحة مماثلة على طول حدودها مع لبنان، في حين تحصل الأخيرة على مساحة مماثلة من شمال الجليل. كما يقترح الإجراء نفسه مع سورية والأردن، من أجل تقريب ما أسماه "الحل السياسي".

يقول ميخائيلي إنه من الصعب معرفة إذا كان سيتم البدء بالمفاوضات مع سورية للتوصل إلى إتفاق سلام هي مسألة أسابيع أو شهور أو سنوات. وبحسبه فإن الـ12 سنة الأخيرة تشير إلى أن المفاوضات تصطدم بقطاع بري على طول بحيرة طبرية، ترى إسرائيل في مواصلة السيطرة عليه ضرورة حيوية، في حين ترفض سورية التنازل عن أي شبر من الوطن.

ويقول:" لو كان بالإمكان إبقاء هذا القطاع المشار إليه تحت السيطرة الإسرائيلية، مقابل نقل منطقة أخرى بمساحة مماثلة من إسرائيل إلى سورية، لكان من الممكن إيجاد حل للمشكلة، ولكن الحدود مع سورية لا تتيح إجراء مثل هذا التبادل، منطقة صغيرة بالقرب من الحمة. لا يوجد منطقة يمكن نقلها إلى سورية بدون المس بإسرائيل، بدون أن يزيد ضررها على الفائدة من إبقاء القطاع المذكور على طول البحيرة".

وبرأيه فمن الممكن إجراء تبادل مناطق عن طريق إشراك لبنان، خاصة مع افتراض أن اتفاق سلام مع سورية سيؤدي إلى اتفاق سلام مع لبنان.

ويتابع أن المنطقة المختلف عليها، والتي ترى إسرائيل ضرورة في إبقائها تحت سيطرتها، تبدأ من جنوب بحيرة طبرية وحتى جسر بنات يعقوب، بمساحة تصل إلى 40-50 كيلومتراً مربعاً. ومن هنا فهو يقترح نقل مساحة مماثلة من لبنان، على طول حدودها مع سورية، إلى سورية، وفي المقابل تحصل لبنان من إسرائيل على مساحة موازية من شمال الجليل.

ويضيف "إن هذا الحل يعني أن تتنازل إسرائيل عن مناطق تحت سيادتها، ولكن يبقى السؤال أولاً هل قيمة القطاع المذكور على طول بحيرة طبرية يزيد عن المساحة التي ستتنازل عنها إسرائيل في شمال الجليل؟ وثانياً هل يتيح مثل هذا التنازل التوصل إلى اتفاق سلام مع سورية"..

علاوة على ذلك يقترح إجراء تبادل مناطق بين إسرائيل وسورية والأردن، نظراً لوجود حلول مشتركة، بدون الإشارة إلى مناطق محددة، وذلك من أجل تسهيل الاقتراب من الحل السياسي.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018