الشاباك يلخص 4 سنوات الإنتفاضة بالأرقام

الشاباك يلخص 4 سنوات الإنتفاضة بالأرقام

بعد مضي أربع سنوات على إنتفاضة الأقصى، لخص جهاز الأمن العام (الشاباك) المعطيات والأرقام حول الحصيلة الدموية، والعمليات والإعتقالات والأسلحة والأنفاق، وقامت صحيفة يديعوت أحرونوت بنشره، وفيما يلي جزء من التقرير كما أوردته الصحيفة بلغة المصدر:


منذ إنفجار إنتفاضة الأقصى، في أيلول 2000، قتل 1017 إسرائيلياً، منهم 703 مدنيين و314 من الجنود والشرطة.
كما أصيب 5598 إسرائيلياً، منهم 4566مدنياً، و1032 من الجنود والشرطة.
وكان العام 2002 هو الأعنف، فقد قتل فيه 452 إسرائيلياً وجرح 2309.

وخلال هذه السنوات الأربع تم تنفيذ 138 عملية إنتحارية، في عام 2001 نفذت 35 عملية، و60 عملية في 2002، و26 عملية في 2003، و14 عملية في 2004 (لغاية الآن).
وتم تسجيل 13370 حادث إطلاق نار، و460 صاروخ قسام أطلق من قطاع غزة باتجاه المستوطنات.

وتم إعتقال 150 فلسطينياً من سكان مدينة القدس (ممن يحملون بطاقة هوية زرقاء)، واعتقل 23 فلسطينياً ممن تلقوا البطاقة الزرقاء في أعقاب لم شمل.
كما تم الكشف عن أكثر من 100 خلية (تنظيمات) في وسط الفلسطينيين في الداخل.وبعض هذه الخلايا كان على صلة بحزب الله.

غالبية اللواتي نفذن عمليات إنتحارية، وعددهن 8، مثقفات وعزباوات وفي سنوات العشرين من عمرهن، وتم إعتقال 45 إنتحارية خططن لتنقيذ عمليات إنتحارية.
292 فلسطينياً تحت جيل 18 عاماً كانوا متورطين في عمليات، وتشمل عمليات إنتحارية.

وحسب تقديرات الشاباك فقد تمكن الفلسطينيون من تهريب 2000 كغم مواد متفجرة، و6700 بندقية من طراز كلاشينكوف، 750 قذيفة مضادة للدبابات، و33 راجمة قنابل، و18 رشاشاً وبنادق قناصة، و5 صواريخ مضادة للطائرات، و580 ألف رصاصة، وعشرات قذائف آر.بي.جي.

وتم الكشف عن 98 نفقاً لتهريب الأسلحة من مصر أو لوضع العبوات الناسفة تحت مواقع للجيش الإسرائيلي. وفي الغالب فإن عمق هذه الأنفاق يتراوح بين 6 و 10 أمتار، في حين يصل طوله إلى 250 متراً، وتطلب النفق الواحد 8 عمال لحفره بمدة تتراوح بين 3 و 4 أشهر.
كما صادرت إسرائيل مبلغ 37 مليون شيكل على أساس أنها لتمويل عمليات