خبير أمني اسرائيلي : إسرائيل أعدت جواباً دفاعياً مسبقاً على "شهاب 3" الايراني

خبير أمني اسرائيلي : إسرائيل أعدت جواباً دفاعياً مسبقاً على "شهاب 3"  الايراني

قال الجنرال في الإحتياط والمحاضر في مشروع الدراسات الأمنية في جامعة تل أبيب,البروفيسور يتسحاق بن يسرائيل,في تعليق نشره اليوم الاثنين في صحيفة "يديعوت لأحرونوت"، إنه قبل أن يعلن بصورة رسمية عن أن إيران طورت صاروخ أرض- أرض من طراز "شهاب 3" في مقدوره أن يصيب أهدافاً في العمق الاسرائيلي, "افلحت" إسرائيل في ايجاد جواب دفاعي مسبق ومعد سلفاً في هيئة صواريخ "حيتس" في "مقدورها أن تسقط شهاب 3 بعيداً عن نطاق بيوتنا وتجمعاتنا السكانية", على حد قوله.

وفي رأي بن يسرائيل فان مسارعة الزعيم الايراني، علي خامنئي, إلى الاعلان عن القوة التطبيقية التي يتوافر عليها "شهاب 3" متعلقة على ما يبدو بما أسماه "الظروف السياسية في المنطقة " أكثر من كونها متعلقة بـ " استكمال تطوير الصاروخ", مشيراً إلى أن الجهود الايرانية الرامية الى تطوير هذا الصاروخ, على أساس صاروخ "نور دونغ" الكوري الشمالي, بدأت منذ حوالي عشر سنوات ولا تزال تعترضها عقبات كثيرة, منوهاً بأن "عدد التجارب, التي أجريت على الصاروخ, وانتهت بنجاح أقل بكثير من عدد التجارب التي منيت بالفشل"! وزاد أن عدد التجارب الفاشلة "يطرح شكاً كبيراً حول مقدرة الصاروخ الايراني في أن يبلغ المدى المطلوب لاصابة أهداف إسرائيلية". وعلى أية حال- أضاف- فمن الواضح أنه في المدى المتحقق في مقدور "شهاب 3 أن يحمل رأساً حربياً خفيف الوزن وليس في مقدوره أن يحمل قنبلة نووية, هذا في حالة نجاح الايرانيين في تطوير قنبلة كهذه".

وخلص هذا الخبير إلى القول إن تأثير "شهاب 3" على الأمن في المنطقة في السنوات القريبة هو تأثير نفساني فقط, ويمكن أن يتماثل مع تأثير "شقيقه الصغير, صاروخ قسام 4 الفلسطيني".

مع ذلك فهو يؤكد أن إصرار النظام الايراني على امتلاك سلاح نووي وتصريحات خامنئي الأخيرة تجعل إيران في "طليعة الدول المارقة التي تهدد أنظمتها السلام والاستقرار في العالم. وهذا الأمر غير غائب عن أعين الأمريكان".