روني شكيد في "يديعوت أحرونوت" : مفاتيح نجاح أبو مازن في أيدي إسرائيل

روني شكيد في  "يديعوت أحرونوت" : مفاتيح نجاح أبو مازن في أيدي إسرائيل

قال روني شكيد, المعلق للشؤون الفلسطينية في صحيفة "يديعوت أحرونوت", اليوم الجمعة, إن إسرائيل تقبض إلى درجة كبيرة على المفاتيح التي تتيح إمكانية نجاح محمود عباس (أبو مازن) في منصبه الجديد, رئيساً للوزراء في السلطة الوطنية الفلسطينية. والسؤال الماثل الآن هو فيما إذا كانت إسرائيل ستوافق على القيام بمبادرات أو خطوات لبناء الثقة من شأنها أن تساعد أبو مازن في توطيد سلطته وأن "تتيح له إمكانية محاربة الإرهاب بيسر أكثر", على حد تعبيره.

وأضاف أنه خلال لقاء مع المسؤولين الأمريكان, لم يكشف عن مكانه وزمانه, طالب الفلسطينيون بأن تضغط واشنطن على إسرائيل لكي تقوم ببعض التسهيلات "على شرف أبو مازن". لكن حتى الآن ليست هناك أية مؤشرات إلى أي تغيير, فمدن الضفة الغربية لا تزال خاضعة للاحتلال الاسرائيلي والارهاب مستمر وكذلك الحرب!

وختم شكيد بالقول :" تعيين أبو مازن يحمل الكثير من الأمل, لكنه أمل هش للغاية, ذلك أن أي أجراء متشدد من جانب إسرائيل واي انتحاري يصل للانفجار في تل أبيب يمكن أن يبدده. ونجاح أبو مازن منوط بالمساعدات المالية وبالموقف الاسرائيلي وبرغبة عرفات الطيبة وربما بنتائج الحرب في العراق. إنما سيكون وهماً التفكير بأنه الشخص الذي سيجلب نهاية للنزاع. ففي أقصى تعديل بمقدرته أن يسهم في مرحلة مؤقتة من الهدوء. غير أن ذلك يعتبر شيئاً هاماً أيضاً بعد سنتين ونصف السنة من القتال المستمر".