زئيف شيف في "هآرتس": "حماس" اخترقت الذراع العسكري لحركة "فتح"

زئيف شيف في "هآرتس": "حماس" اخترقت الذراع العسكري لحركة "فتح"

زعم المعلق العسكري لصحيفة "هآرتس" زئيف شيف, اليوم الإثنين, في تعليقه على العملية الاستشهادية ضد حافلة ركاب إسرائيلية, الأحد, بأن حركة "حماس" أفلحت, بصورة ذكية, في "إختراق الذراع العسكري لحركة فتح" مضيفاً أن "حماس هي التي تقف وراء هذه العملية الأخيرة, مثلها مثل العملية قبل حوالي شهر, على رغم أن الأمر يسجل لصالح التنظيم أو كتائب شهداء الأقصى".

ومضى يقول :" تفجير الباص في خط 19 في 29 كانون الثاني\ يناير تم على يدي بوليس فلسطيني كان مسجلاً كعضو في كتائب الأقصى, لكن حزام المتفجرات تلقاه من حماس... وهذا الأمر معروف جيداً لياسر عرفات ولرئيس الوزراء الفلسطيني,أبو علاء, وكلاهما يتحمل المسؤولية عما يحصل"!

من ناحية أخرى قال شيف إن الذي يتوقع أن يتحسن وضع الدعاية الاسرائيلية في محكمة لاهاي بعد عملية الأحد سيصاب بخيبة أمل "ذلك أن إسرائيل مذنبة حتى من قبل أن تبدأ مداولات محكمة العدل الدولية في لاهاي (بشأن الجدار الفاصل) وقتلاها لا يعتبرون ضحايا أرهاب. وهذا ما قرره بحث ألماني فحص الكيفية التي يتم فيها عرض إسرائيل في وسائل الاتصال العالمية, وبالأخص الأوروبية.حتى أن البيان الأخير للصليب الأحمر الدولي حول الجدار لا يعزو للفلسطينيين أية أعمال إرهابية"!

واعتبر شيف مداولات لاهاي بمثابة "حافز" لمن أسماهم "مخططي الارهاب الفلسطيني وأنصارهم" وأن جلسة المحكمة الدولية هي "الفصل الثاني من مؤتمر الكراهية في ديربن الذي عقد برعاية الأمم المتحدة".