زئيف شيف في "هآرتس": واشنطن لا تزال تعارض أن تمسّ اسرائيل بعرفات

زئيف شيف في "هآرتس": واشنطن لا تزال تعارض أن تمسّ اسرائيل بعرفات

ذكر زئيف شيف، المعلق العسكري لصحيفة "هآرتس"، اليوم الأحد، أن محاولة إسرائيل الرامية إلى تصفية زعيم "حماس"، الشيخ أحمد ياسين، سوية مع قادة آخرين للحركة نفسها، غير منفصلة عن "المعارضة المتجددة، من طرف واشنطن، لطرد الرئيس ياسر عرفات"، وهو الأمر الذي تلح عليه إسرائيل في الفترة الأخيرة، كما كانت عليه الحال دائمًا.
وأضاف شيف أن الزيارة التي يقوم بها إلى واشنطن الآن دوف فايسغلاس، مدير مكتب رئيس الحكومة الإسرائيلي اريئيل شارون، تستهدف بصورة رئيسة تلقي "ضوء أخضر" من الإدارة الأمريكية لطرد عرفات من المناطق الفلسطينية. ومع ذلك - يؤكد شيف- فقد تلقى فايسغلاس "جوابًا قاطعًا" بأن واشنطن ما زالت "تطالب إسرائيل بعدم المساس بعرفات خشية أن يؤدي ذلك إلى تعقيد كامل للوضع، وإن كان في غير نيتها أن تقرّبه ثانية من العملية السياسية"، على حد تعبيره. وأشار شيف إلى أن البيت الأبيض ووزارة الخارجية الأمريكية يقفان وراء القرار القاضي بعدم المساس بعرفات، وأن الذي أبلغ فايسغلاس به كانت كونداليزا رايس، مستشارة الأمن القومي.
وأخيرًا يؤكد شيف أن هذه المعلومات بددت الاعتقاد الإسرائيلي بأن الجهة الوحيدة التي تعارض المساس بعرفات هي وزارة الخارجية الأمريكية، وبأن فايسغلاس سيسمع رأيًا آخر في هذا الشأن لدى البيت الأبيض أو مجلس الأمن القومي أو لدى نائب الرئيس الأمريكي، ديك تشيني.