صحيفة معريف: أبو مازن يعلن الحرب على عرفات

صحيفة معريف: أبو مازن يعلن الحرب على عرفات

تتناول صحيفو معريف الصادرة اليوم (الخميس) ما تسميه "الصراع بين ابو مازن وياسر عرفات" وتدعي ان ابو مازن بدأ بشن حربا على الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات. وتقول الصحيفة ان "رئيس الحكومة أقال مقربي الرئيس عرفات من مجلس الوزراء وهكذا عمل على قطع يد يمينه".

وتتناول الصحيفة تصريحات الرئيس عرفات ودعوته الى تجديد الهدنة لمنح فرصة جديدة لخارطة الطريق. وتضيف الصحيفة انه رغم هذه التصريحات المعتدلة واعراب الرئيس عرفات عن استعداده للعمل ضد التنظيمات الفلسطينية المسلحة الا انه ادلى "بتصريحات وتعابير شديدة جدا ضد إسرائيل وادعى ان جيش الاحتلال الإسرائيلي يهاجم شعبه في جميع المناطق بواسطة اقامة الجدار العنصري والمستوطنات".

كما تقول الصحيفة انه "وفي الايام الأخيرة مورست ضغوطات كبيرة على عرفات كي يتنازل عن صلاحياته الأمنية وينقلها الى ابو مازن. وجائت تصريحات أمس، كما يبدو، من أجل تخفيف تلك الضغوط واعادة عرفات الى مركز الخارطة باعتباره الشخصية الوحيدة القادر على تحقيق الهدوء على الساحة الفلسطينية. لكنه محاولة عرفات هذه تلقت أمس ضربة شديدة بعد ان قام رئيس الحكومة الفلسطينية ابو مازن باقالة أحد مقربي عرفات، وهي خطوة اعتبرتها مصادر فلسطينية مسؤولة على انها اعلان للحرب ضد الرئيس عرفات".

وتقصد الصحيفة مسألة اقالة عبد العزيز ابو شريعة وتعين ساحر بسيسو مكانه.

وتقول الصحيفة ان اقالة ابو شريعة هي بمثابة "قطع يد يمين عرفات داخل الحكومة".

وتشير الصحيفة انه بناء على تصرحيات عرفات من أمس ودعوته الى تجديد الهدنة فان التقديرات الأمنية الإسرائيلية تقول انه بالامكان التوصل الى تجديد وقف اطلاق النار خلال اسبوع أو اثنين.

وعن مصادر أمنية إسرائيلية تقول الصحيفة انها قالت: "ثمة مؤشرات أولية ان ابو مازن ودحلان يدركان ان الصيغة السابقة للهدنة التي لم يقوما خلالها بالعمل ضد حماس والجهاد الإسلامي غير ممكنة".