صحيفة معريف: حركة حماس وافقت على وقف العمليات لمدة ثلاثة أشهر

صحيفة معريف: حركة حماس وافقت على وقف العمليات لمدة ثلاثة أشهر

تدعي صحيفة معريف اليوم (الأربعاء) ان حركة حماس وافقت مبدئيا على وقف العمليات داخل إسرائيل وفي المناطق الفلسطينية المحتلة لمدة ثلاثة أشهر. وتنسب الصحيفة هذا الخبر الى مسؤول في الاستخبارات العسكرية الإسرائيلية.

وتقول الصحيفة ان هذا ما صرح به أمس أحد كبار المسؤولين في الاستخبارات العسكرية الإسرائيلية في جلسة الخارجية والأمن التابعة للكنيست.

وتواصل اقتباس المسؤول الذي قال أيضا انه لم يقرر حتى الان بشكل رسمي حول وقف العمليات. ثم قال ان الفصائل الفلسطينية تحاول في نفس الوقت تنفيذ عمليات ضد إسرائيل.

وفي نفس الجلسة قال شارون ان خلال لقائه مع كولن باول في نهاية الاسبوع قال له ان "ابو مازن يريد المضي بشعبه الى مستقبل أفضل وان نواياه ايجابية".

وفي نفس الوقت أكد شارون بان إسرائيل ستواصل "العمل ضد الارهاب الى ان يتسلم ابو مازن المسؤولية على المناطق التي ستنسجب منها إسرائيل". كما قال شارون ان إسرائيل ستعمل بكل قوتها في كل مكان لا تقوم السلطة الفلسطينية فيه بمحاربة الارهاب أو في حالة "القنبلة الموقوتة" حيث لن يكون لإسرائيل متسع من الوقت لاخبار السلطة الفلسطينية بذلك كي تقوم هي بمنع العملية.

وتنقل الصحيفة عن شارون قوله: "لن نوافق لحل وقف اطلاق النار بشكل مؤقت. نحن نطلب بالتزام السلطة الفلسطينية بنزع أسلحة التنظيمات الارهابية، ابادة السلاح ووقف التحريض". وقال شارون ان هذا هو الأمر الوحيد الذي ستقبل به إسرائيل.

ثم تقول الصحيفة ان شارون عبر خلال الجلسة عن تفاؤله بتنفيذ خارطة الطريق حيث قال: "يجب النظر الى الموضوع بروح الأمل وبذل كل الجهود من أجل التوصل الى تسوية سياسية".
ثم قال: "يجب النظر على العملية بتفاؤل. يجب منحه الأمل، ولا يمكن ان نقول طيلة الوقت ان شيئا لن ينتج عن هذا".

وتقول الصحيفة ان شمعون بيرس دعم موقف شارون بالنسبة للهدنة وقال: "الهدنة هي مجرد عنوان. اقترح عدم القضاء على الهدنة قبل بدايتها".

ثم تنقل الصحيفة عن الوزير الفلسطيني محمد دحلان قوله انه لن يسمح يسمح لحماس والجهاد الإسلامي يالقيام بعمليات داخل المناطق التي ستنسحب منها إسرائيل بناء على اتفاق الهدنة. وتقتبس الصحيفة قول دحلان: "على الفصائل ان تفهم انه في حالة انسحاب إسرائيل من مناطق معينة فاننا لا نريد منحها أي سبب للعودة واحتلال وهدم تلك المناطق كما فعلت في الماضي. لن أوافق باطلاق الرصاص من داخل المنازل في المناطق التي ستنسب منها إسرائيل. فهذا سيعطي شارون السبب لهدم ما تبقى هناك".