صحيفة معريف: "يجب اخراج عرفات من الصورة نهائيا"

صحيفة معريف: "يجب اخراج عرفات من الصورة نهائيا"

يكتب الصحفي عمير راففورت في صحيفة معريف اليوم (الخميس) عن العلاقة بين الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات وأبو مازن. ويقول الصحفي نقلا عن عناصر من الاستخبارات العسكرية: "تقدر عناصر استخباراتية إسرائيل ان الرئيس الفلسطيني، ياسر عرفات، بدأ في الأيام الأخيرة العمل المكثف من أجل إفشال رئيس الحكومة الفلسطينية، أبو مازن. وبناء على بعض التقديرات فان عرفات ينقل رسائل لحماس والجهاد الإسلاميتتضمن تلميحات، ويدعو من خلالها التنظيمات الارهابية الى استئناف العمليات قريبا".

ويقول الصحفي ان أجهزة الأمن الإسرائيل ومنذ اعلان وقف اطلاق النار قبل اسبوعين، تراقب بحذر باهتمام شديد أعمال عرفات الذي ما زال محاصرا في المقاطعة. ويتضح من التقرير المحتلنة ان عرفات الذي أيد اعلان وقف اطلاق النار في الأيام الأولى اتخذ موقفا استراتيجيا مغايرا. حيث يعمل في الأيام الأخيرة جاهدا ومن وراء الكواليس لافشال جهود أبو مازن ودحلان بالتوصل الى وقف اطلاق حقيقي لاطلاق النار ومتواصل".

ثم يضيف الصحفي: "تدعي التقديرات ان "الانتفاضة" التي قام بها انصار عرفات ضد ابو مازن وباعقابها استقال رئيس الوزراء من اللجنة المركزية لحركة فتح، هي جزء ضئيل فقط من نشاطات الرئيس الفلسطيني. ومن بين الخطوات الاضافية التي يتخذها عرفات بهدف تقييد خطى ابو مازن هو قراره من الايام الاخيرة بتوسيع صلاحيات حكام المناطق في السلطة والتابعين له مباشرة".

كما يقول الصحفي ان التخوف الأكبر لدى اجهزة الأمن الإسرائيلية هو من الخطوات "الهادئة" بالذات والتي يقوم بها عرفات والذي يكثر من الاسرار لعناصر فلسطينية بعدم رضاه من أداء ابو مازن ويكثر من التحريض ضده. فعرفات يحتج على الطريقة المتخاذلة برأيه التي يدير بها أبو مازن المفاوضات مع إسرائيل وخاصة في قضية الأسرى الفلسطينيين".

ثم يقول راففورت ان بعض التقارير المثيرة للقلق والتي وصلت الى أجهزة الأمن أثارت الشك "بان عرفات ألمح الى عناصر مثل حماس والجهاد الإسلامي أن المصلحة الفلسطينية لا تتناغم مع وقف اطلاق النار لفترة طويلة. وبناء على تلك التقارير فان الرسالة التي نقلها رئيس السلطة للتنظيمات الارهابية تلمح بضرورة استئماف العمليات قريبا".

وبعد هذا الكيل من التحريض والافتراء على الرئيس الفلسطيني يكتب الصحفي راففورت نقلا عما يسميه بعناصر أمنية رفيعة قولها: "طالما بقي عرفات في الصورة سيكون شبه مستحيل التقدم في المسار السلمي". ثم يضيف، انه وبناء على ذلك بدأت إسرائيل في اقناع الولايات المتحدة ودول أوروبية بانه طيجب اخراجه من الصورة كليا".

وعلى هذه الخلفية، يكتب راففورت، التقي أمس وزير الأمن شاؤول موفاز مع سفير الولايات المتحدة في إسرائيل دان كرتسر.


.