صحيفة هآرتس: "بوش: الهدنة ليست بديلا عن نزع أسلحة حماس"

صحيفة هآرتس: "بوش: الهدنة ليست بديلا عن نزع أسلحة حماس"

في تقرير من واشنطن لمراسل صحيفة هآرتس نتان غوتمان ونقلا عن الادارة الأمريكية تقول الصحيفة ان جورج بوش يرفض الهدنة ويقول انها ليست بديلا عن نزع أسلحة حركة حماس.

ويقول التقرير: "ان الولايات المتحدة تبنت أمس الموقف الإسرائيلي الذي يرفض أي اتفاق لا يتضمن تفكيك البنى اللتحتية للارهاب. حيث قال الرئيس الأمريكي جورج بوش أمس: ان الامتحان الحقيقي لحماس وللتنظيمات الارهابية هو التفكيك الكلي لشبكاتها الارهابية. وحسب قوله فان التوصل الى اتفاق كلامي هو أمر واحد، ولكن حتى يتحقق السلام في الشرق الأوسط يجب تفكيك منظمات مثل حماس. وأضاف الرئيس انه توجد ثلاثة أطراف في الشرق الأوسط: إسرائيل، والتي يؤمن برغبتها في حل على أساس دولتين؛ الفلسطينوين الذيم ملوا الارهاب؛ والتنظيمات الارهابية التي تريد التخريب على كل اتفاق ممكن".


كما تقول الصحيفة ان حماس والجهاد الإسلامي توصلتا أمس الى صياغة مسودة مشتركة لاتفاق وقف العمليات في إسرائيل والمناطق لمدة ثلاثة أشهر. وبناء على بعض التقارير فان الحركتين كانتا على وشك الاعلان اليوم عير تصريح مشترك مع السلطة حول الموضوع، لكن عناصر في السلطة كانت قد نفت أمس انه تم التوصل الى أي تفاهم مع حماس".

وتقول الصحيفة ان "رئيس الحكومة شارون ووزير الأمن شاؤول موفاز اتفقا بان لا تتعامل إسرائيل مع الاتفاقيات بين الفصائل الفلسطينية جول الهدنة وان تصر على مطالبها بقيام السلطة الفلسطينية بتفكيك البنى التحيتة للارهاب في المناطق التي ستتولى فيها المسؤولية الأمنية".

ونقلا عن مصادر امنية إسرائيلية نقلت الصحيفة قولهم: "لا يهمنا مباحثات وقف النار والهدنة، وانما فقط اذا ما التزم به الفلسطينيون في خارطة الطريق وهو تفكيك البنى التحتية للارهاب. يهمنا ان يقوم محمد دحلان بتولى المسؤولية بحيث لا تسطيع حماس التسلح وتقوية نفسها. أما فيما عدا ذلك فهي أمور داخلية تخصهم".

أما وزير الخارجية الإسرائيلية فتقول الصحيفة انه قال خلال الاسبوع ان الفلسطينيون يأجلون تولي المسؤولية الأمنية في قطاع غزة لان انسحاب الجيش الإسرائيلي تعنب التزامهم أمام العالم جميعه بمنع العمليات من تلك المناطق".